الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري محمد ساجد يبرز مزايا القاسم الانتخابي

دافع الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، محمد ساجد، عن احتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين بدل الأصوات الصحيحة المعبر عنها، معتبرا اعتماده في الانتخابات المرتقبة بعد حوالي شهر سيفضي إلى ضمان التعددية الحزبية.

وخلال حلوله ضيفا على وكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الأربعاء، تحدث ساجد عن خصوصية هذه الانتخابات المحلية والتشريعية، وتوقف عند ما يرتبط بالمنظومة الانتخابية التي عرفت بعض التغييرات، مقارنا بين نمطي احتساب القاسم الانتخابي.

الأمين العام لـ”الحصان”، يرى أن اعتماد القاسم على أساس الأصوات الصحيحة خلال الانتخابات السابقة، كان يفرز الحزب الوحيد، ما يتنافى ومقتضيات الدستور في الجانب المتعلق منها بالتعددية، مبرزا أن “الاستدراك الذي حصل اليوم لتغيير هذا النمط سيجعلنا ننفذ فعليا مبدأ التعددية الحزبية الذي يشكل عماد الديمقراطية المغربية”.

وعرّج المتحدث على مسألة حذف العتبة، وأوضح أن التغيير الذي طرأ على هذا المستوى سيساهم أيضا في جعل الجميع مساهما في العملية الديمقراطية.

وأشار ساجد إلى سلبيات العمل بالعتبة، من قبيل أن الأصوات المعبر عنها لا تؤخذ جميعها بعين الاعتبار، لافتا في هذا السياق إلى أن أول حزب كان يحصل على عدد كبير من الأصوات هو العدالة والتنمية ثم يليه مباشرة حزب الأوراق الملغاة، على حد تعبيره، وهي وضعية كانت ناتجة عن إجراءات تقنية جرى القطع معها اليوم، مما سيؤدي إلى تفادي هذه النتائج. يخلص محمد ساجد.

اترك تعليقاً