الرئيسية / دولي / خبير: إفريقيا نجت من كارثة صحية جراء أزمة كوفيد-19

خبير: إفريقيا نجت من كارثة صحية جراء أزمة كوفيد-19

هوسبريس – متابعة

اعتبر رئيس البعثة الأممية المندمجة متعددة الأبعاد لإعادة الاستقرار بمالي (مينوسما)، ماهامات صالح النظيف، اليوم الجمعة، أن إفريقيا نجت من كارثة صحية جراء جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

وأوضح صالح النظيف، خلال مداخلة له بمناسبة المؤتمر السنوي الافتراضي للسلم والأمن بإفريقيا (محادثات أبساكو) الذي ينظمه مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، أنه بالنظر إلى الموارد الحالية للقارة، والتي تعتبر “بدائية” في ظل بنيات تحتية صحية “شبه منعدمة”، فقد دق كثيرون جرس الإنذار بخصوص أزمة صحية مستقبلية جراء كوفيد-19.

بيد أن الواقع، يضيف رئيس البعثة الأممية، كان مختلفا، “فمالي، على سبيل المثال، التي سجلت 3000 إصابة بالفيروس منذ مارس الماضي، و130 حالة وفاة ومعدل شفاء يناهز 80 في المائة، تبقى حصيلتها جيدة بحسب بيانات منظمة الصحة العالمية”.

وأكد صالح النظيف، الذي شغل أيضا منصب وزير خارجية تشاد سابقا، أن الأزمة الصحية كان لها تأثير كبير على الفئات السكانية الهشة التي “تضررت” من مختلف الإجراءات التي تم اتخاذها لاحتواء جائحة فيروس كورونا في سياق يتسم بهشاشة القطاع غير المهيكل.

وبخصوص قضية مؤشر السلام العالمي، قال مدير قسم أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمعهد الاقتصاد والسلام، سيرج ستروبانتس، إن تحسين مستوى السلم في بعض البلدان يعد نتيجة أساسية لتراجع تداعيات الإرهاب وعدد جرائم القتل.

واعتبر ستروبانتس أن مؤشر السلام تدهور بسبب عدد اللاجئين والنازحين داخليا، 60 في المائة منهم لأسباب طبيعية، و40 في المائة بسبب النزاعات، مشيرا إلى أنه مع تدهور السلم في مناطق معينة، “تتسع الهاوية بين البلدان”.

كما أشار مدير قسم أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمعهد الاقتصاد والسلام إلى أن العنف يولد “تكلفة اقتصادية باهظة على البلدان”، والتي تبلغ 14,5 تريليون دولار، أي “زهاء 11 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي”.

تعليقات الزوّار