التنسيقية الوطنية للمساعدين التقنيين والإداريين بقطاع التعليم تطالب بالعدالة الأجرية

هوسبريس

في ظل سياسة صم الآذان التي تواجَه بها مطالبها، تعتزم التنسيقية الوطنية للمساعدين التقنيين والإداريين بقطاع التعليم الدخول في أشكال نضالية تصعيدية، محملة الوزارة الوصية كامل المسؤولية.

وتستنكر التهديدات بتشريد المساعدين من مساكنهم الإدارية، مطالبة، بالتعاطي مع هذا الموضوع وفق القوانين المعمول بها في المراسيم والمذكرات،  كالتفويت والكراء والتعويض اسوة بباقي الأطر الإدارية والمسؤولين.

وقالت التنسيقية المذكورة في بيان توصلت “هوسبريس” بنسخة منه، إنها تعتبر الامتحان  المهني لدورة دجنبر 2019  اهانة وحيف يطال المساعدين والمساعدات و لا يراعي العدالة الأجرية، مشددة على أن  الترقية عبر الاقدمية والخبرة هو الحل لتحقيق الاستقرار والكرامة في الوظيفة.

وتطالب بالإدماج في النظام الأساسي المرتقب لوزارة التربية الوطنية في إطار الترقية الاستثنائية والفورية للفئتين بأثر رجعي منذ 1 يناير 2016 في السلاليم 8و9و10 طبقا للمقتضيات الجاري بها العمل، مع التأكيد، بذات البيان، على الرفض المطلق لكل المهام المخالفة للمادة 03 حسب المرسوم رقم 452-10-2 بشأن النظام الأساسي للمساعدين التقنيين.

اترك تعليقاً