“الطاس” تغرم الوداد مليار و17 مليون سنتيم في قضية الإطار الفرنسي السابق ريني جيرارد ومساعديه

قضت محكمة التحكيم الرياضي الدولية “طاس”، خلال الساعات الماضية، بأداء نادي الوداد الرياضي البيضاوي لكرة القدم، لما يناهز مليار سنتيم، مجموع الأحكام التي صدرت لصالح الإطار الفرنسي السابق ريني جيرارد ومساعديه ضمن طاقمه التقني ، حيث سيحصل على  380 مليون سنتيم، فيما سيحصل نيكولاس جيرارد، مساعده الأول، على 360 مليون سنتيم، والمساعد الثالث بيرناديت جيرارد، على 277 مليون سنتيم، أي ما مجموعه مليار و17 مليون سنتيم، مع تحميل النادي “الأحمر” مصاريف الملف.

وطعن الطرف المشتكي في قرار لجنة النزاعات بـ”الفيفا”، القاضي برفض مطالبهم المالية، التي تفوق مليار سنتيم، وذلك باللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي “الطاس”، فيما استعان نادي الوداد الرياضي البيضاوي، ممثلا بالمحامية السويسرية لورانس بيرغر بتقرير مفوض قضائي لإثبات غياب الأطر الفرنسية عن تداريب الفريق ، كما حاول النادي  “الأحمر”، في مرافعته أمام الهيئة التحكيمية السويسرية، الاستناد بحجج عن مفاوضات ثم تعاقد طاقم جيرارد مع نادي “باريس إف سي” الفرنسي، مباشرة بعد مغادرتهم للفريق “الأحمر”، وهو ما يخل ببنود التعاقد مع الوداد، على حد تقديرهم القانوني.

قضية جيرارد ليس هي الأولى في سجل نزاعات الوداد في ردهات المحاكم، حيث ينتظر النيجيري ميشيل باباتوندي، اللاعب السابق للفريق، تنفيذ الحكم الصادر لصالحه، من لدن لجنة النزاعات التابعة للاتحاد الدولي، والتي قضت بحصوله على مبلغ 550 مليون سنتيم، نظير مستحقاته العالقة.

أزمة خانقة يعيشها النادي “الأحمر”، بقيادة سعيد الناصيري، رئيس المكتب المديري، الذي عجز عن توفير السيولة المادية لرفع عقوبة الFIFA، المتمثلة في منع الفريق من دخول سوق الانتقالات، نظرا للديون المتراكمة والتي أضحت تفوق 3 ملايير سنتيم؛ تخص ملفات عدة لاعبين سابقين، فبالإضافة إلى باباتوندي، نجد كل من الدولي الليبيري وليام جيبور والأرجنتيني أليخاندرو كينتانا والأوغندي جويل مادوندو.

اترك تعليقاً