كأس محمد السادس للاندية الابطال: مدرب الرفاع فخور بالإنجاز ومدرب الزوراء يعدد المكاسب

 

هوسبريس- المراسل

أبدى حكيم شاكر المدير الفني للزوراء العراقي أسفه لعدم تمكن لاعبيه من مغالبة الإكراهات البدنية التي لاحقت لاعبيه عند مشاركتهم في الدور التمهيدي لكأس محمد السادس لكرة القدم، وقال في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة التي شهدت فوز الرفاع البحريني على الزوراء:
“هو واقع كرة القدم، العزيمة لا تكفي، لم نتمكن قبل القدوم الى المغرب من اخراج التشكيلة الأساسية، لذلك هزمتنا ظروفنا وبينها لعنة الإصابات.
المبارتان أمام طنجة والرفاع اعطتنا جرعة لياقة، وقد تحسنا وكنا اليوم أفضل بدنيا، بعدما استفدنا من حصاد المباراتين السابقتين، سيطرنا واستحودنا على الكرة وعلى منتصف الملعب، إلا أننا خسرنا، لأن الرفاع كان متميزا وعرف كيف ينتصر.
وبالرغم من الإقصاء المبكر، فأنا جد راض على عطاء الاعبين، فقد منحتهم الفرصة و استغلوها على النحو الجيد، إذاستفادوا الكثير من خلال مواجهة مدارس مختلفة تتفوق علينا، وبذلك كسبنا لياقة وتشكيلة قارة للاستحقاقات المقبلة، وخاصة لكأس السوبر الذي سيقام بالعراق، فالبطولة العربية سيكون لها فضل كبير علينا”.
أما علي عبد الحميد عاشور المدير الفني للرفاع فقد بدا سعيدا بتمكن فريقه خلافا لكل التوقعات من كسب العلامة الكاملة في مجموعة قوية وقال: “نبارك لأنفسنا ولشعب البحرين ونادي الرفاع هذا التأهل المستحق للدور 32، كنا نعرف قوة الفريق العراقي، فهو من أفضل الأندية أسيويا ويملك مدربا داهية، ويتوفر على لاعبين جيدين. عرفنا كيف نتدبر المباراة ونحافظ على الصلابة الذهنية وعلى التركيز من أجل الفوز والتأهل.
قدمنا للمغرب في البداية كمحطة أعدادية للموسم الكروي الحالي، و لكن الفوز على أندية عريقة من إفريقيا واسيا أعطانا جرعة قوية، خاصة ان الرفاع وعلى غرار باقي الأندية البحرينية يتطلع الى الذهب ومنصات التتويج، وبذلك الرفاع سيكون ندا قويا لأولمبيك اسفي في الدور 32″.

اترك تعليقاً