المنظمة الديمقراطية للصحافة ومهن الإعلام تستنكر الاعتداءات التي طالت الصحافيين بالرباط

اطلعت المنظمة الديمقراطية للصحافة ومهن الإعلام على مجموعة من الأشرطة المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي التي توثق لقيام بعض أفراد القوات العمومية بكل من الدار البيضاء والرباط بتعريض صحافيين مغاربة للاعتداء الجسدي أثناء قيامهم بواجبهم المهني في تغطية الاحتجاجات التي نظمها مجموعة من المواطنين المغاربة تعبيرا عن رفضهم جواز التلقيح لولوج مجموعة من المؤسسات الإدارية والفضاءات العمومية، وهي ذات الأشرطة التي توثق لمنع بعض أفراد القوات العمومية المكلفة بحفظ النظام للصحافيين والمصورين الصحافيين والمراسلين من القيام بواجبهم المهني في تغطية هذه الأحداث.

وأعلنت النقابة شجبها لهذه الاعتداءات وتضامنها المطلق مع جميع المصورين الصحفيين والمراسلين والصحافيين العاملين في الميدان.
ودعت النقابة في بلاغ كل الزملاء والزميلات الذين تعرضوا للعنف أو المنع من مزاولة مهامهم خلال عمليات حفظ النظام العام المنجزة في إطار تفريق وفض التجمهرات من قبل القوات العمومية، بالحرص على تقديم شكايات في الموضوع وإشعار النيابات العامة المختصة طبقا للقوانين الجاري بها العمل، مع موافاة المنظمة بتقرير مفصل لمراسلة الجهات المختصة في احترام تام لدولة المؤسسات.

كما دعت النقابة كافة الزملاء والزميلات الذين يسهرون على تغطية الأحداث الميدانية التي تنظم في الشارع العام على ارتداء الصدريات التي تحمل عبارة “صحافة PRESSE” أو علامات مميزة تفيد عمله كمصور أو مراسل أو صحفي مع حمل البطاقات أو الاعتمادات التي تثبث الصفة والمهمة والمؤسسة الإعلامية التي ينتمي إليها من أجل التميز عن باقي المشاركين في التظاهرات أو الاحتجاجات المنظمة بالشارع.

وعبر البلاغ عن استعداد المنظمة الديمقراطية للصحافة ومهن الإعلام لاقتناء الصدريات المذكورة وتوفيرها بشكل مجاني لكل المنخرطين في المنظمة العاملين ميدانيا.

اترك تعليقاً