مؤسسات التعليم الخصوصي تطالب العثماني بانقاذها من الافلاس

هوسبريس – عبدالله الكواي

بعد الإعلان عن تعليق الدراسة يوم الاثنين 16 مارس لتفادي انتشار فيروس كورونا ، وجهت ثلاث هيئات تمثل قطاع التعليم والتكوين الخصوصي، مراسلة إلى رئيس الحكومة المغربية ،مطالبة بتعويض المدرسين و المستخدمين  في حالة عجز المؤسسات عن تأدية أجور الشغيلة.

وحسب ما جاء في المراسلة الموجهة لسعد الدين العثماني ، التي تتوفر “هوسبريس” على نسخة منها، إنه سيكون لهذه الإجراءات تداعيات إقتصادية ومالية واجتماعية على كثير من القطاعات الإنتاجية والخدماتية، مما يستدعي من الحكومة ومن كل المؤسسات المالية والتنظيمات المهنية تدابير كفيلة بالتخفيف من التداعيات السلبية للجائحة على مستقبل المقاولة المغربية والشغيلة المغربية العاملة في مختلف القطاعات”.

كما أشارت المراسلة إلى أن “تداعيات فيروس كورونا المستجد على قطاع التعليم والتكوين الخاص، يدعو إلى “استباق هذا المآل السيء المحتمل، عبر اعتبار القطاع ضمن القطاعات الهشة والمهددة بالإفلاس، والتي يجب دعمها وحمايتها، و اتخاذ إجراءات تمكن المؤسسات الخاصة من الاستفادة من أجال أداء المستحقات الاجتماعية والضريبية – وقف أداء مستحقات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وإعفاء المؤسسات من الغرامات المترتبة عن تأخر الأداء”.

و اوردت الهيئات الثلاث في مراسلتها، أنه “دعما للتعليم عن بعد، وعملا بمبدأ التضامن الوطني، ينبغي على شركات الاتصالات المختلفة تمكين التلاميذ المعوزين من الولوج للإنترنت مجانا”.

مؤكدة، أن “كل المؤشرات الأولية تنبئ بأن توقيف الدراسة سيؤدي حتما إلى اختلالات مالية كبيرة لدى جل مؤسسات التعليم المدرسي والتكوين المهني والتعليم العالي الخاصة، والتي ستجد نفسها غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية تجاه الشغيلة أساسا، وتجاه البنوك الدائنة ثانيا، وإدارة الضرائب والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. ومن شأن هذا الوضع المرتقب أن يترتب عنه إفلاس بعض المقاولات.

اترك تعليقاً