56 صحفيا قتلوا العام الماضي

هوسبريس ـ متابعة

أكدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، مطلع الاسبوع الجاري، أن 56 صحفيا قتلوا العام الماضي، بما يمثل انخفاضا بمقدار النصف تقريبا مقارنة بعام 2018 الذي شهد مصرع 99 صحفيا.

وأوضحت اليونسكو، في تقرير لها، أن العام الماضي شهد بذلك أدنى مستوى لعدد الصحفيين الذين يقتلون سنويا منذ أكثر من عقد، مشيرة الى أن حوالي 900 صحفي قتلوا منذ عام 2010، بما يعادل 90 قتيلا سنويا في المتوسط.

وأضافت أنه “رغم انخفاض عدد جرائم قتل الصحفيين خلال العام الماضي، الا أنهم مازالوا يواجهون مخاطر مستمرة”، كما أن الذين يهاجمونهم “يفلتون من العدالة في جميع الحالات تقريبا”.

وذكرت أنه في المناطق الرئيسية العام الماضي، وقعت 22 عملية قتل في أمريكا اللاتينية والمناطق المجاورة لها في حين تم الإبلاغ عن 15 حالة وفاة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ فيما “فقد 10 صحفيين آخرين أرواحهم في العالم العربي”.

ونبهت اليونسكو الى أنه “خلافا للاعتقاد الشائع”، فان “معظم الصحفيين سقطوا خارج مناطق الصراع والعديد منهم قتلوا في مناطقهم المحلية أثناء تغطيتهم القضايا المحلية”.

وأكدت المنظمة الدولية أن 61 بالمئة من اجمالي حالات وفاة الصحفيين أثناء قيامهم بالعمل حدثت في بلدان “لا تشهد نزاعات مسلحة”، واصفة ذلك بأنه “تحول عن الاتجاهات البارزة خلال الأعوام الخمسة الماضية”.

اترك تعليقاً