حزب أخنوش يفتح تحقيقا في واقعة الجنس مقابل الاستمرار في النضال

هوسبريس

على إثر الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع وتداولت الصحف فحواه، والذي  قالت فيه إحسان الحساني المناضلة في صفوف التجمع الوطني للأحرار ونائبة رئيسة المرأة التجمعية باقليم تاوريرت أنها تتعرض للابتزاز الجنسي من طرف أحد برلمانيي حزبها، سارع المنسق الجهوي للحزب بجهة الشرق محمد أوجار إلى إصدار بيان، يخبر فيه أن الحزب قرر فتح تحقيق حول فحوى الفيديو.

ومما جاء في البيان المنشور بموقع الحزب، أن “المنسق الجهوي للحزب محمد أوجار تابع باستغراب شديد ما تداولته بعض وسائل الإعلام من تصريحات منسوبة لإحدى السيدات التي تدعي تعرضها للابتزاز الجنسي من طرف برلماني”، مشيرا إلى أن الحزب لا يتوفر على برلماني في إقليم تاوريرت، وأكد أن ملف الحساني، سيحال على “اللجنة الجهوية للتأديب والتحكيم قصد فتح تحقيق شامل حول هذه القضية والسير فيه إلى النهاية ولو اقتضى الأمر الإحالة على السلطات القضائية المختصة”.

وخلص البيان إلى التأكيد على أن التجمع هو حزب المؤسسات ومنفتح على كل الطاقات وان تدبيره يحتكم إلى القانون ويرفض تشويه سمعته أو المس بها.

اترك تعليقاً