عزالدين الإبراهيمي عضو اللجنة العلمية يهاجم نبيلة منيب

أين كان المدنيون والأيقونات عندما كان الكوفيد يفتك بالمغاربة

أطلق البروفيسور الإبراهيمي، وعضو اللجنة العلمية، النار على الفعاليات المدنية والسياسية التي تقود حملة مناهضة لجواز التلقيح، وعلى رأسهم نبيلة منيب، البرلمانية، والأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد.

وتساءل الإبراهيمي، في تدوينة نشرها على صفحته الشخصية عبر “فايسبوك”: ” أين كان المدنيون والأيقونات عندما كان الكوفيد يفتك بالمغاربة”.

وقال الإبراهيمي في تدوينته: “فالوضعية و الحمد لله…. و رغم كل هذا اللغط المصاحب للجواز، لا يجب أن نبخس ماحققناه لحد الأن… فقد وصلنا إلى تلقيح أكثر من 62 في المئة من الساكنة بجرعتين… ومعها عودة تدريجية لحياة شبه طبيعية على أمل رفع الحجر الليلي قريبا إن شاء الله… نتوفر على مخزون من اللقاحات المتنوعة…”.

وتابع، “سنبدأ قريبا بإنتاج لقاح سنوفارم و لعب دورنا الريادي القاري من أجل أمن صحي محلي و قاري… و تطوير منصات مغربية لتصنيع الأدوية و اللقاحات البيوتكنولوجية مع حلول العام المقبل… كما ستحمل الأيام المقبلة إن شاء الله اخبارا عن توسيع الترسانة العلاجية باعتماد أدوية جديدة… و دراسات جديدة تثبت أن الذاكرة المنعاتية المكتسبة من خلال اللقاح تفوق الستة أشهر… نعم منظومتنا الصحية صمدت… فعدد الوفيات و الاصابات أقل بكثير من المعدلات الدولية بفضل بروتوكولات ناجحة… و لقاحات متوفرة و متنوعة… و أنظم معلوماتية متطورة واكبت عملية التلقيح… علاجات جديد في الطريق و لقاحات…… لذا لا يجب أن نحجمها و لا المبالغة في عددها و لا في نوعيتها… نعم يجب تحديدها و الاعتناء بأصحابها كما نفعل مع كل الأدوية و اللقاحات المرخص لها… لا أقل و أكثر….و إذا تطلب الأمر نشر عددها كل يوم مع نشرة اللقاحات و الاصابات… و يتساءل الكل… هل مرحلة تراجع الثقة في اللقاح استثنائية… أبدا فهي مضبوطة علميا و مشروحة”.

وأوضح، “كلما كان التطعيم أكثر فاعلية ضد مرض معين و قل ظهور المرض الذي تم تمنيع الساكنة منه… إلا و بدأ خطر المرض الأصلي يتلاشى من إدراك الجمهور… و يبدأ الجمهور العريض في تركيز انتباهه على الأحداث السلبية للقاح”.

وأكد البروفيسور الإبراهيمي، “سنواصل و نتواصل مع الجميع… لأن هذه المهمة تسكننا وفاءً لهذه المهمة التي تسكننا.. فقد شاركت في مائدة مستديرة بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان و التي حضر فيها كثير من الفاعلين السياسيين و الحقوقيين و النقابيين ومدبري الأمر العمومي ومحاميين ودستوريين .. برؤى مختلفة و تقييم مختلف للوضعية الراهنة… و حتما سيتمخض عن هذا اللقاء توصيات و لقاءات أخرى مفتوحة للصحافة، تخفف من الجدل القائم والخلط بين المطالب الحقوقية وعملية التلقيح المغربية وما هو علمي وتدبيري..

وقال الإبراهيمي: “وفي إطار استهداف الشباب المترددين سنواصل هذا الماراتون إن شاء الله الذي بدأناه منذ عشرين شهر باستهداف الشباب على قناة “يو راديو” للتواصل و الإقناع… وهذه دعوة مفتوحة موجهة لتلك الأحزاب و الجمعيات التي تطالب بالمعلومة.. نحن رهن إشارتكم متى وأينما أردتم من أجل نقاش هادئ وهادف.. ولكن بدون مزايدات.. ولا انزلاقات لفظية.. لا للانزلاقات اللفضية.. ليس هناك قطيع و لا أقلية.. نحن لسنا لا أغلبية و لا أنتم قلة.. نحن مغاربة بملقحينا وغير ملقحينا نلتمس الخروج من هذا النفق الدامس للكوفيد.. نحن كمواطنين سواسية ولا تفرقنا إلا وضعيتنا التلقيحية.. ولكن مقاربتنا الوطنية الدامجة و الراعية للكل، ستحمينا كما فعلت طيلة عشرين شهر و في كثير من أوقاتها كنا ملقحين أو غير ملقحين.. وسنعمل على استرجاع ثقتكم.. لا للمزايدات التواصلية.. أما الائتلافات المدنية والأيقونات التي تهاجم أعضاء اللجنة العلمية.. فسؤالي واضح أين كانت مدنيتكم حين داهمنا الكوفيد.. أين كنتم في شتاء و ربيع و صيف 2020.. أين كنتم عندما كان الكوفيد يفتك بالمغاربة في موجات متتالية للفيروس.. أين كنتم لما كان الشعب يستغيث لتأطيره.. نحن كنا و مازلنا موجودين مع المواطن.. تقاسمنا معه علمنا ومخاوفنا وتفاؤلنا.. أعطينا الكثير وضحينا في تطوع كامل من أجل الترافع عن المغاربة وحقوقهم وأهمها حقهم في الحياة والمعلومة.. بينما كان هؤلاء “المدنيون والأيقونات” يشككون في الفيروس ونشأته.. في المرض والجائحة ووجودها وأثرها… في تطوير اللقاحات قبل وجودها… في عملية التلقيح واستطاعتنا على تنفيذها… لم يثمنوا ولا مجهود وكأننا “ولاد الحرام مقطعيين”.. كفى مزايدات.. فقد أثبتنا من خلال تواصلنا و توصياتنا و التي قد يأخذ ببعضها في التدبير أو لا.. أثبتنا أن المغرب بملكه وشعبه وبكفاءاته قادر على رفع التحدي في مواجهة الازمة.. والوباء و الغباء.. نحن متطوعون وليست لنا أسهم ولا شركات.. ولا نتقاضى أجرا على ما نقوم به.. ونصرف من جيوبنا ومن قوت أولادنا من أجل هذا.. وأرفض أن يزايد علينا أحد لا في خبرتنا ولا في وطنيتنا ولا تواصلنا ولا شجاعتنا.. فنحن نفعل ما نقول كلما نأمن به ونوصي به.. ولم نتخبط ونغير قط في مواقفنا من اللقاح والتلقيح كالبعض الذي يركمج ويركب على كل الموجات.. أتمنى أن تكون الرسالة وصلت

اترك تعليقاً