النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام تندد وتستنكر الحملة الإعلامية الشرسة التي تستهدف المغرب ومؤسساته

نددت النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، بما سمته الحملة الإعلامية الشرسة التي تستهدف المغرب ومؤسساته على خلفية مزاعم التجسس التي أطلقتها منظمتي” فوربيدن ستوريز” والعفو الدولية”.

وقالت النقابة إنها تتابع النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام بقلق وانزعاج كبيرين، وتستغرب النقابة العديد من وسائل الإعلام الفرنسية والدولية وراء هذه الإشاعات واستغلالها لمحاولة ضرب صورة المغرب في الخارج وخلق حالة تشويش في الداخل، عبر تبني هذه الفرضيات والتقارير، دون التقصي والتحري أو أخذ وجهة نظر الطرف المغربي، في ضرب صارخ للعمل الصحفي المهني، وفي تجاوز مرفوض لكل الأخلاقيات التي تتشدق بها هذه الوسائل كلما تعلق الأمر بملف يخص قضية الصحافة والصحافيين بالمغرب.

واستنكرت النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام التحامل الغريب والمنظم الذي عبرت عنها المنظمتان، بالتزامن مع خوض المغرب بمختلف مؤسساته معارك ديبلوماسية قوية إقليمية ودولية، كما تندد بالتنسيق الإعلامي الكبير والمضلل الذي واكب تبني المنظمتين لتقارير غير دقيقة.

وإعتبرت النقابة أن هذا المعركة الخارجية لها أجندتها ومحركاتها المعروفة التي تحاول النيل من استقرار المغرب ووحدته، فإنها تستغرب من استغلال هذه الحرب من طرف أطراف داخلية لمحاولة خلط الأوراق وإقحام ملفات لا علاقة لها بموضوع مزاعم التجسس، عبر تبني مواقف ملتبسة وداعمة لمزاعم المنظمتين اللتين قرر المغرب رسميا مقاضاتهما أمام القضاء الفرنسي.

وشددت النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام على أهمية تعزيز الوحدة وتجاوز الخلافات للرد على هذه الحرب الإعلامية القوية التي تشن ضد المغرب ومؤسساته، على اعتبار أن استقرار المملكة ووحدتها وصورتها ومؤسساتها الوطنية جزء لا يتجزأ، وأي تطاول يمس هذا الاستقرار لا يمكن السكوت عنه أو التعاطي معه بشكل متردد أو محايد.

 

 

اترك تعليقاً