التجمع الوطني للأحرار يندد بالتصريحات الأخيرة لوالي بنك المغرب ويعتبرها “انحراف خطير وغير مبرر”

ندّد حزب التجمع الوطني للأحرار بتصريحات والي بنك المغرب في ندوته الصحفية الأخيرة، ووصفها بالانحراف الخطير و غير المبرر في سلوك رئيس هذه المؤسسة العريقة.

وأضاف بلاغ صادر عن حزب الأحرار، أنه “على إثر ما تناوله السيد والي بنك المغرب في ندوته الصحفية الأخيرة من تصريحات بعيدة كل البعد عن مهام مؤسسة بنك المغرب، وعن واجب التحفظ الذي يقيد عمل رئيسها ومهامه، وينأى به عن الخوض في القضايا السياسية، ومن منطلق حرص بلادنا على استقلالية السلط وحياد المؤسسات، وانسجاما مع توجهات بلادنا الرامية إلى تعزيز دور الأحزاب السياسية وتوفير المناخ السليم من أجل القيام بمهامها في التأطير والاقتراح كما هو منصوص عليه في الدستور، بما يخدم تكريس الديمقراطية وتقوية آليات ممارستها”.

وزاد بلاغ الأحرار قائلا، “وحيث أدلى السيد والي بنك المغرب بتصريحات تسيئ للأحزاب السياسية، وتهين الفاعلين السياسيين وتقوض البناء المؤسساتي للمملكة، وتضرب في العمق الخيار الديمقراطي. ونظرا لما لهذه التصريحات من تأثير سلبي مباشر عميق في تقويض منسوب الثقة في الأحزاب السياسية، وتقوية العزوف الانتخابي وتداعياته السلبية على الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، لا سيما أن الأمر يتعلق بالسيد والي بنك المغرب وبمؤسسته التي تتمتع بكثير من المصداقية بفضل ابتعادها عن الخوض فيما لا يدخل في صميم اختصاصاتها لاسيما القضايا ذات الطبيعة السياسية”.

وتابع بلاغ الأحرار، “وأمام جسامة هاته التصريحات التي أخذت منحى يعاكس ما أقرته بلادنا من إصلاحات دستورية وسياسية، وما توافقت عليه من مسارات تخدم التعاقدات السليمة بين المواطنين والأحزاب السياسية. يعلن التجمع الوطني للأحرار للرأي العام عن استغرابه من سياق هذه التصريحات الغريبة عن مؤسسة بنك المغرب و مجال تدخلها، وشجبه لهده التصريحات المسيئة للأحزاب السياسية و للعمل السياسي ببلادنا المؤطر دستورا. وكذا تنديده بهذا الانحراف الخطير و غير المبرر في سلوك رئيس هذه المؤسسة العريقة، بالاضافة إلى دعوته إلى صيانة هذه المؤسسات من مثل هذه الانزلاقات التي لا تخدم أي طرف بل تزرع التشكيك في عمل الهيئات السياسية و قدرتها على اداء مهامها كاملة”.

اترك تعليقاً