ما بعد كوفيد-19 .. درس في الحياة ولحظة للوقوف مع الذات

فدوى الغازي

منذ فرض الحجر الصحي في مارس الماضي، مر المواطنون بكل الحالات النفسية الممكنة والتي لا تخطر على بال. ومع بداية السنة الجديدة، انتعشت الآمال من جديد في العودة للحياة الطبيعية، بدون كمامات أو تباعد اجتماعي، بفضل ظهور عدد من اللقاحات التي تشكل السلاح الوحيد ضد فيروس كورونا.

وقد أصيب العديد من الأشخاص بهذا الفيروس الذي ينتقي أهدافه بعناية وتختلف أعراضه من شخص إلى آخر. فكل مريض يطور دفاعاته الخاصة أو لا يطورها.

وفي هذا الصدد، قدم عدد من الأشخاص الذين أصيبوا بهذا الفيروس شهاداتهم لوكالة المغرب العربي للأنباء، ومن بينهم السيدة أمال، وهي أم لطفلتين، التي تحكي بمرارة عن تجربتها. تقول أمال “لقد كان لنتيجة الاختبار وقع الصاعقة علي ، صبيحة يوم مشمس وجميل من نونبر الماضي”، مشيرة إلى التوجس والقلق اللذين انتاباها حينها.

وأضافت “كنت في حيرة من أمري. توجهت على الفور إلى الصيدلية لاقتناء أدوية بروتوكول العلاج واتصلت بمدرسة بناتي لإخبارهم بالوضع، وكذلك بزوجي، الذي جاءت نتيجة اختباره فيما بعد إيجابية أيضا”. من جهته، يقول أحمد الذي أصيب بالفيروس منتصف أكتوبر الماضي، إنه مازال يعاني من تداعيات الإصابة بكوفيد-19، مؤكدا أن تجربته مع المرض كانت صعبة بسبب عجزه في بعض الأحيان عن تأمين التدبير اليومي لاحتياجات أطفاله، لولا تضامن ومساعدة الجيران والعائلة.

وبالنسبة لفاطمة، وهي أستاذة اللغة الفرنسية في ثانوية بالعاصمة، فقد جاء الكشف عن المرض متأخرا. فبعد عشرة أيام من الأعراض ، قررت أخيرا إجراء الاختبار بعد فقدان حاستي الشم والذوق. وبحكم معاناتها من عدة أمراض مزمنة، بما في ذلك مرض السكري، دخلت المستشفى الذي قضت فيه يوما واحدا فقط لتعود إلى منزلها لإتمام الحجر الصحي بعد استقرار حالتها. وأضافت أنها واصلت رحلة العلاج من المرض في المنزل مع اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة، حيث لم يصب زوجها أو ابنتها بالفيروس. وكشفت أن الشيء الوحيد الذي يزعجها هو أنها لم تستعد بعد حاسة الشم، وما زالت تعاني من آلام على مستوى المفاصل.

بدورها، قالت نادية إن فترة العلاج من كورونا التي قضتها في المنزل كانت تجربة صعبة بسبب ما عاشته من ألم وتعب متواصل، مستحضرة مخاوف أطفالها وأسئلتهم اليومية: متى ستتعافين ؟ هل ستموتين ؟ وأكدت هذه الأم أن أطفالها عاشوا حالة من عدم الاستقرار بسبب عدم قدرتها على منحهم الحنان، مشيرة إلى أنه كان من الضروري احترام التباعد لمدة وصلت إلى 18 يوما، ريثما يتم إجراء اختبار جديد لمعرفة ما إذا كانت الحمولة الفيروسية قد أصبحت “سلبية”. غير أن هذا لا يعني نهاية المرض.

وأوضحت نادية أن اختبار “بي.سي.آر” سلبي يعني أن الشخص أصبح غير معد، لكنه قد يصاب بالعدوى مرة أخرى إذا لم يطور جسمه الأجسام المضادة لكوفيد-19، مضيفة أن استعادة الجسم لحيويته ليست بالأمر السهل بالنسبة للأشخاص الذين أصيبوا بكوفيد-19، فكثيرا ما يلاحظ هؤلاء عدة أعراض ترافقهم في مرحلة ما بعد الإصابة.

وكشفت أن الحجر المنزلي يشكل فرصة للفرد للتفكير في أمور عدة وإعادة ترتيب أولوياته. إنه لحظة للوقوف مع الذات. يتجدد اليوم الأمل في تطوير مناعة جماعية ضد كوفيد- 19، بعد إعطاء الانطلاقة للحملة الوطنية للتلقيح، التي تعتبر خطوة مهمة لمواجهة الجائحة تعد بالعودة تدريجيا إلى الحياة الطبيعية.

اترك تعليقاً