مغاربة العالم يحملون رؤية مغايرة لمجابهة تحديات المستقبل

هوسبريس ـ متابعة

اعتبر مشاركون في لقاء دراسي نظم اليوم الأربعاء 13 نونبر الجاري  بمقر كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمدينة سطات، أن مغاربة العالم يحملون رؤية مغايرة لمجابهة تحديات المستقبل، وذلك في إطار بلورة مشروع النموذج التنموي الجديد.

وأبرزوا خلال هذا اللقاء ، المنظم حول موضوع ” أي مساهمة لمغاربة العالم في بلورة المشروع التنموي الجديد ؟ ” بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال ، أن مغاربة العالم المتواجدين في مختلف بقاع العالم، راكموا خبرة ومعرفة كبيرتين تؤهلهم للانخراط في النقاش الوطني حول هذا النموذج المرتقب.

وفي هذا الصدد قالت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ،  نزهة الوافي ، إن مغاربة العالم يضطلعون بدور هام في تنمية بلدهم من خلال تحويلاتهم المالية، والاستثمارات التي ينجزونها بوطنهم ، ومساهماتهم الفعالة في الدفاع عن القضايا الوطنية ، مؤكدة أن المغرب عبر عن إرادة قوية لتعبئة كفاءاته الموجودة بالخارج، باعتبار هذه الكفاءات رافعة حقيقة تساهم في التنمية .

وأضافت ، في كلمة تليت نيابه عنها خلال افتتاح هذا اللقاء ، أن عائدات الهجرة بالنسبة لمغاربة العالم تتوزع إلى تغطيات نفقات العطل والاستثمار والادخار ، مبرزة في الوقت ذاته أن الوزارة سبق لها أن أطلقت بشراكة مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب ” الجهة الافتراضية رقم 13 ” الخاصة بمغاربة العالم ، وذلك من أجل تشجيعهم على الاستثمار بوطنهم.

اترك تعليقاً