التقدم والاشتراكية: تدبير عيد الأضحى من طرف الحكومة كارثي

عقد المكتبُ السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اجتماعه الدوري يوم الثلاثاء 25 يونيو 2024. وبعد أنْ سجل الصدى الطيب الذي تَرَكتْهُ المبادراتُ السياسيةُ للحزب المرتبطة بمواقفه من الأوضاع العامة الراهنة ومن الحصيلة المرحلية للحكومة، تناول الأجواءَ الصعبة التي طبعت عيد الأضحى لهذه السنة، بالنسبة لشرائح عريضة من الأسر المغربية، وخاصة المستضعفة منها، وذلك بسبب الغلاء غير المسبوق لأسعار الأضاحي، في ظل انعدام الأثـــر الفعلي للدعــم السَّــخيِّ الذي قدَّمَتهُ الحكومة لمستوردي الأغنام.

وأكد حزبُ التقدم والاشتراكية على أن الحكومة افتقدت إلى الوعيِ اللازم بحجمِ وتداعياتِ الفرق المهول ما بين تصريحاتها المُــطَمئِنَة التي ادعت توفير الأغنام بالعدد الكافي، وما بين الواقع الذي وَجَدَ فيه عددٌ كبيرٌ من المواطنــين أنفُــسَهُم عاجِزين أمام نُــدرة الأضاحي وبلوغ أثمنتها أرقاما خيالية.

وشدد على أن ما تمَّ استيراده من أغنام لم يفِ بالغرض، كما تُثارُ أسئلةٌ حول مدى تخصيص رؤوس الأغنام المستورَدَة فعلاً لمناسبة عيد الأضحى بعيداً عن الممارسات المضارباتية.

اترك تعليقاً