اعتماد الزاهيدي تستعرض حصيلة مجلس عمالة الصخيرات تمارة والمصادقة على مجموعة من الشراكات للنهوض بالعالم القروي

مجلس عمالة الصخيرات تمارة يقتني حافلة مخصصة لنقل مرضى القصور الكلوي في وضعية هشة الى مراكز تصفية الدم 

عقد مجلس عمالة الصخيرات تمارة ، صباح يومه الاثنين 10 يناير 2022 ، أولى دوراته العادية ، حيث تم مناقشة برامج شركة التنمية المحلية  ، وكذا عرض مندوب وزارة الفلاحة للموسم الفلاحي بالإقليم والإكراهات التي يعيشها العالم القروي و الفئات الهشة من الفلاحين الصغار .

هذا وقد صادق أعضاء مجلس عمالة الصخيرات تمارة على تعديل اتفاقية مع  الوكالة الوطنية للتشغيل “الأنابيك” من أجل دمج برنامج التكوين لمنصة الشباب ، وكذا  اقتناء حافلة لنقل مرضى القصور الكلوي في وضعية هشة على مستوى العمالة.

وفي كلمة لرئيسة مجلس عمالة الصخيرات تمارة السيدة اعتماد الزاهيدي ، أكدت أن الدورة العادية لمجلس عمالة الصخيرات تمارة برمجت خلالها خمس نقط ، الأولى كانت بمثابة عروض من أجل معرفة تطور الأشغال والمشاريع الكبرى التي تقوم بها شركة التنمية المحلية ، كما عرفت الدورة تقديم مدير مندوب الفلاحة عرض أول مرة يتم معرفة الوضع الفلاحي بالاقليم والاكراهات التي يعاني منها القطاع والبرامج المستقبل من أجل مساعدة الفلاح والرفع من مستواه وتقوية قدرات الفئة المتوسطة .

وأضافت رئيسة مجلس عمالة الصخيرات تمارة أن الدورة عرفت أيضا التصويت على اتفاقيات عديدة ضمنها تعديل شراكة مع الأنابيب خاص بتعديل ميزانية الفئات الهشة للتسجيل في التكوين المهني وربطها بمنصة الشباب التي ستكون بوابة لتلقي التكوينات وتنمية قدرات الشباب لولوج مناصب الشغل أو يكونوا رافعين وحاملين لمشاريع ذاتية ، كما أن هذه الاتفاقية تم ربطها بمنصة الشباب في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

وفي نقطة من شأنها التخفيف من معاناة مرضى القصور الكلوي ، قالت السيدة اعتماد الزاهيدي  أن المجلس اقتنى حافلة للنقل خاصة بالطبقات الهشة لتسهيل وصول المرضى الى مراكز تصفية الدم .

وبخصوص حصيلة مجلس عمالة الصخيرات تمارة خلال 90 يوم من ترأسها لمجلس عمالة الصخيرات تمارة ، أكدت اعتماد أن المجلس قام بتشخيص وضعية الإقليم والقطاعات التي تندرج ضمن اختصاصاته لمساعدة الطبقات الهشة ، كما تم عقد مجموعة من اللقاءات مع مسؤولين قطاعين سواء وزراء او مسؤولين على المستوى الإقليمي لطرح إشكالات المجلس وكيفية إيجاد حلول للنهوض بالعالم القروي ..

اترك تعليقاً