خبراء يقدمون مجموعة من القراءات لتخفيف الإجراءات الاحترازية ضد كورونا

هوسبريس: حسن غوتي

يترقب المغاربة بفارغ الصبر تخفيف الإجراءات الاحترازية من قبل السلطات، خصوصا بعد الانخفاض التام في عدد الإصابات بالفيروس التاجي.

وتناول خبراء في الصحة عدة قراءات عن قرب تخفيف الإجراءات الاحترازية من كورونا بالمغرب، حيث هناك من ربطها بمدى احترام المغاربة للتدابير الوقائية، والبعض الآخر اعتبر الأمر متعلقا بتزايد نسبة عدد الملقحين والاقتراب أكثر من المناعة الجماعية.

و كشفت وزارة الصحة اليوم عن تراجع نسبة حالات الإصابة المرتبطة بوباء (كوفيد-19) للأسبوع السابع على التوال بجميع جهات المملكة، مفيدة بأن هذا التحسن يشمل جميع المؤشرات وإن كان نسب متفاوتة.

وأوضح رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بالوزارة عبد الكريم مزيان بلفقيه في تقديمه للحصيلة نصف الشهرية الخاصة بالحالة الوبائية للجائحة خلال الفترة الممتدة من 14 إلى 27 شتنبر 2021، أن المملكة عرفت خلال الأسبوعين الماضيين تواصل المد التنازلي للإصابات للأسبوع السابع على التوالي في مؤشر الحالات الإيجابية المسجلة، حيث سجل انخفاض في عدد الحالات الإيجابية وتراجع من 15 ألف حالة إيجابية كرقم اسبوعي سُجل في الأسبوع ما قبل الماضي، إلى أقل من 10 آلاف حالة إيجابية سُجلت في الأسبوع الماضي، أي بانخفاض يقارب ناقص 36 في المائة.

وقال الدكتور الطيب حمضي، الباحث في السياسات والنظم الصحية، إن هناك مؤشرات واستراتيجيات تعتمدها الدول للتخفيف من التدابير الاحترازية، من قبيل انخفاض عدد عمليات الكشف عن كورونا، واستجابة المواطنين للارشادات الصحية بسهولة، إضافة إلى استمرار انخفاض عدد الإصابات بالفيروس.

وأضاف في تصريح ل هوسبريس” أن جواز التلقيح سيبدأ العمل به من قبل السلطات، بعدها بأسبوعين حتى يتقوى بشكل كبير عدد الملقحين، ومن ثمة يمكن تخفيف الاجراءات الاحترازية،خصوصا في وجه الأشخاص الملقحين، علما أن كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة يهددون المنظومة الصحية بالمملكة، والوزارة المعنية بالقطاع تحاول جاهدة الرفع من عدد الملقحين بالنسبة لهذه الفئة.

من جانبه أكد مولاي المصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، أنه إذا استمر الوضع الوبائي في الانخفاض يمكن أن نصل إلى تخفيف التدابير الاحترازية، مشيرا في تصريح ل “هوسبريس” إلى أن الحالة الصحية تتحسن، كما أن الجميع يشتكي من الركود الذي تشهده العديد من القطاعات خلال هذه الفترة.

وتابع المتحدث، أن هناك هيئة مهمتها دراسة الوضعية الوبائية بالبلاد، وبناء عليها ستأخذ القرار الصائب، بعد مروره طبعا على المجلس الحكومي الذي ستكون له الكلمة الفيصل

اترك تعليقاً