زلزال استقالات يضرب المكتب السياسي للحركة الشعبية

 

المعركة/أ.الحافيظي
مع قرب موعد الاستحقاقات الانتخابية للثامن من شتنبر المقبل يتضح أن الأمور الداخلية لحزب الحركة الشعبية ليست على مايرام، حيث عرف الحزب استقالات من العيار الثقيل ستؤثر على تموقعه في الخريطة السياسية لما بعد شتنبر.
وأفادت مصادر حركية أن الحزب يعيش خلافات صامتة وحرب التموقعات بين صقور الحزب بسبب التزكيات خاصة في جانبها النسوي، حيث يحاول بعض القادة فرض قريبات لهم كوكلاء للاوائح الجهوية، مما نتج عنه استقالات من المكتب السياسي والهياكل المحلية والجهوية.
فبعد مغادرة عضو المكتب السياسي لحزب الزايغ لحسن أيت إشو في اتجاه حزب الأصالة والمعاصرة، واستقالة البرلماني وعضو المكتب السياسي سعيد التدلاوي الذي التحق بحزب الإستقلال، قدم عمر البحراوي المعين حديثا في المكتب السياسي من قبل العنصر الأمين العام للحزب، استقالته ليعلن انضمامه للتجمع الوطني للأحرار.
ولم يسلم الحزب من الغضبة النسائية حيث قدمت عضوة المكتب السياسي وفاء البوعمري استقالتها للعنصر، إلى جانب البرلمانية عن إقليم خنيفرة حكيمة بل قساوي التي استقالت جميع هياكل حزب الحركة.

اترك تعليقاً