فايسبوك يزيل حسابات مغربية متخصصة في الإشادة بالأمن وانتقاد الحقوقيين

قررت  إدارة “فيسبوك”  حذف المئات من الحسابات من على موقع التواصل الاجتماعي المذكور والعشرات من الصفحات على موقع “إنستغرام” التابع له، وذلك بسبب السلوكات “الزائفة” التي يقوم بها أصحاب تلك الحسابات، والتي تتضمن الإشادة الجماعية بالعديد من القرارات الحكومية بما فيها تلك التي تتعل بتدبير جائحة كورونا، بالإضافة إلى الإشادة بعناصر الأمن والمبادرات الدبلوماسية.

ووفق تقرير”فيسبوك” الخاص بشهر فبراير 2021 فإن الإدارة قررت حذف 385 حسابا و40 صفحة من على موقع “فيسبوك” و40 حسابا من على موقع “إنستغرام”، واصفة الحسابات المحذوفة بأنها كانت تشكل “شبكة للسلوك الزائف” والتي تستهدف بالأساس المستخدمين المغاربة، وأبرزت الشركة الأمريكية أن اكتشافها وتعطيلها جرى بواسطة أنظمة النشر الآلية.

وحسب التقرير نفسه فإن الشبكة كانت تعتمد على عملية النشر بشكل متزامن وعبر مجموعات متعددة، بهدف جعل المحتوى أكثر شيوعا بين مستخدمي منصتي التواصل الاجتماعي المذكورتين، كاشفة أن الأمر يتعلق بالتفاعل مع الأخبار والمنشورات الموالية للحكومة التي تُنشر عبر مختلف المنابر الإخبارية.

وأوردت إدارة “فيسبوك” أن تلك الحسابات كانت تنشر محتويات باللغتين العربية والفرنسية بشكل أساسي إلى جانب الصور التفاعلية “الميمز”، وتتطرق إلى الأخبار والأحداث الرائجة بالمغرب بما في ذلك التنويه بتعامل الحكومة مع جائحة كورونا والإشادة بالمبادرات الدبلوماسية وبقوات الأمن المغربية، بالإضافة إلى الإشادة بشخص الملك وبمدير المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عبد اللطيف الحموشي، مشيرة أيضا إلى أن تلك الحسابات كانت تنتقد المعارضين ومنظمات حقوق الإنسان.

اترك تعليقاً