الرئيسية / مجتمع / عامل اقليم سيدي بنور يصدر قرارا بمنع انعقاد دورة فبراير بجماعة العونات

عامل اقليم سيدي بنور يصدر قرارا بمنع انعقاد دورة فبراير بجماعة العونات

هوسبريس – عبدالله الكواي

أقدم عامل إقليم سيدي بنور الحسن بوكوتة على تفعيل المادة 74 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات الترابية،ومراسلة الوزارة الوصية ،بعدما اصبحت الاستقالات التي وجهها 16 مستشارا بالمجلس الجماعي لـ”اربعاء العونات ” إلى عامل الإقليم ، يلتمسون من خلالها التدخل لتفعيل الإجراءات القانونية، وفق مصادر مطلعة أن المستشارين 16 ، قد قدموا استقالتهم الجماعية من المجلس، وهي الاستقالة التي توصل بها الرئيس عن طريق مفوض قضائي.

ووفق ذات المصادر، فقد استند المستشارون المستقيلون إلى المادة 60 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات، التي تنص على إمكانية تخلي أعضاء المجلس عن مهامهم عبر تقديم استقالة إلى رئيس المجلس، حيث يسري أثر هذه الاستقالة بعد انصرام أجل خمسة عشر يوما من التوصل بها،وعلى اثر انصرام الاجال القانونية 15 يوما تم تشكيل لجنة لتسيير شؤون جماعة أربعاء العونات .التي كان يرأسها عبد الرحيم كرار عن حزب البام.

وللاشارة فقد توصل صباح يوم أمس الأربعاء 3فبراير الجاري رئيس الجماعة ، من طرف قائد العونات بقرار عامل اقليم سيدي بنور بمنع إنعقاد الدورة العادية لشهر فبراير التي كان مقررا إجراؤها يوم الاربعاء .

واعتبرت مصادرنا أن أسباب هذه الاستقالة تعود بالأساس إلى تسجيل جملة من الاختلالات والتجاوزات التي وصفها المستقيلون بـ”الخطيرة” تهم تسيير الجماعة، علاوة على إنفراد الرئيس بالقرارات في جميع المجالات، وعدم إشراك المنتخبين في تسيير شؤون الجماعة، والتجاهل التام للمصلحة الإدارية للمواطنين، وكذا المشاريع التنموية، واستغلال مصالح الجماعة لأغراض شخصية، ناهيك عن الأخطاء والمشاكل المطروحة في المشاريع المهيكلة لجماعة العونات بسبب عدم إشراك المنتخبين.

وفي مقابل ذلك، فقد أكدت مصادر أن هذه الإستقالة الجماعية لأعضاء المجلس، قوبلت بكثير من التشكيك من طرف عدد من المواطنين بالمنطقة، الذين تساءلوا عن سبب غياب أعضاء المجلس في الدورات السابقة وعدم آداء مهام نواب الرئيس ، علما أن هذه الاستقالة تأتي في ظرفية حرجة، وهو الأمر الذي يضع مصداقيتها من الناحية السياسية على المحك، في وقت اعتبرها البعض الآخر خطوة إيجابية من أجل إعادة الأمور إلى جادة صوابها بمجلس جماعة اربعاء العونات ، احتراما لمقتضيات القانون التنظيمي للجماعات الترابية.

تعليقات الزوّار