ندوة إقليمية تدعو لاغتنام التقارب الجغرافي بين الدول العربية والإسلامية لتعزيز التبادل التجاري البيني

هوسبريس ـ متابعة

أجمع مشاركون في ندوة افتراضية، نظمتها المؤسسة الدولية لتمويل التجارة بتعاون مع جامعة الدول العربية تحت عنوان “دور المرحلة الثانية من مبادرة المساعدة من أجل التجارة للدول العربية في احتواء الآثار السلبية لجائحة كوفيد19 على التجارة في المنطقة العربية”، على ضرورة اغتنام التقارب الجغرافي في ظل جائحة كوفيد19 لتعزيز التبادل التجاري بين الدول العربية.

وسلطت الندوة اختتمت أمس الاثنين، الضوء على نتائج المرحلة الاولى من المبادرة التي تم تنفيذها بنجاح بين عامي 2014 و2018، حيث تم اعتماد 28 مشروعا لصالح 19 دولة عربية، ومراحل إعداد وتصميم وثيقة المرحلة الثانية من برنامج (الأفتياس) منذ شهر يونيو 2019، وكيفية تضمين محاور تعمل علي إحتواء تداعيات تفشي كوفيد 19 على التجارة العربية البينية.

واستعرض المشاركون متطلبات الارتقاء بأداء منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى كأحدى أهم منطلقات العمل العربي المشترك. كما تناولوا نتائج المرحلة الأولى من البرنامج والخطوات التي اتخذت لتنفيذ المرحلة الثانية واثار جائحة كوفيد 19 على التجارة العربية البينية ودور المرحلة الثانية من البرنامج في الحد من تلك الاثار.

وخلصت الندوة التي شاركت في أشغالها الجامعة العربية في إطار التعاون القائم والمثمر بينها وبين المؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة،إلى ضرورة دعم المرحلة الثانية من المبادرة المساعدة من أجل التجارة (أفتياس 2 )لتعزيز التنافسية الإقليمية من خلال الإصلاحات التجارية في الدول العربية، ودعم قدرات المنظمات الإقليمية وشبه الإقليمية لتعزيز التكامل التجاري، فضلا عن أهمية تطوير البنية التحتية الالكترونية للدول العربية لتحسين الخدمات الرقمية والتجارة الالكترونية لتسهيل حركة تدفق التجارة العربية ومع باقي دول العالم.

كما أكدت على ضرورة تكاتف الجهود والتعاون لمواكبة التوجهات والتطورات العالمية في مجال التجارة وتوظيفها بما يخدم العمل العربي المشترك.

اترك تعليقاً