الرئيسية / مجتمع / تأسيس مجلس جماعي للطفل بالصويرة

تأسيس مجلس جماعي للطفل بالصويرة

هوسبريس – متابعة
أضحت مدينة الصويرة تتوفر على مجلس جماعي للطفل كهيئة تمثيلية مخصصة للطفل بالمدينة، وانشغالاته وطموحاته وانتظاراته، وذلك عقب جمع عام انتخابي نظم اليوم السبت.

وبهذه المناسبة، نظم حفل تحت شعار “الصويرة مدينة صديقة للأطفال”، بمقر المجلس الجماعي، عقب التأسيس لهذا المشروع من قبل جمعية “بيتي” بحاضرة الرياح، بشراكة مع المجلس الجماعي وبدعم من سفارة فرنسا بالرباط، وبمساهمة من فاعلي المجتمع المدني المحلي. ويعد هذا المجلس، الذي يتألف من 13 طفلا غالبيتهم من الإناث، ثمرة جهود مبذولة لإرساء هيئة تمثيلية للطفل بمدينة الصويرة، يسيرها ممثلوها من الجمعيات المحلية، قصد تقوية آليات المشاركة المواطنة الفاعلة، والاستجابة لانتظارات هذه الفئة من المجتمع، والنهوض بمبدأ الديمقراطية التمثيلية والتشاركية في تدبير الشأن المحلي، لاسيما قضايا الطفولة. وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس جماعة الصويرة، السيد هشام جباري، أن هذه التجربة الفريدة والأولى من نوعها على مستوى إقليم الصويرة، تعتبر بمثابة إرساء حقيقي لثقافة المقاربة التشاركية في تدبير الشأن المحلي، وفق هيئات استشارية محلية، وبالتالي توسيع نطاق الحوار والتشاور وتقديم المقترحات والآراء بخصوص شؤون وقضايا فئة مجتمعية ذات أهمية بالغة.

وذكر جباري أن هذه المبادرة تأتي التزاما بمقتضيات دستور المملكة وإعمالا للتوجيهات الملكية السامية، وتماشيا مع اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، وذلك من أجل تشجيع الطفل على الاهتمام بالشأن المحلي والتواصل مع المسؤولين لإيصال اقتراحاته للجهات المسؤولة.

وأشار إلى أن عملية الانتخاب “تمت في ظروف جيدة وشفافة ووفق مقاربة تشاركية نزيهة، مع إجراء عملية انتخاب مجلس الطفل على مستوى جماعة الصويرة، بمبادرة من جمعية بيتي وبإشراف المجلس الجماعي وبتعاون مع سفارة الجمهورية الفرنسية وبمشاركة فعاليات المجتمع المدني المحلي”.

وأبرز أن “هذه التجربة ستتيح إشراك كافة الفعاليات المعنية بشؤون الطفل على المستوى المحلي للانضمام إلى هدف نبيل انتظرناه كثيرا يتمثل في إخراج هذا المشروع الديمقراطي الواعد إلى حيز الوجود على مستوى جماعة الصويرة”.

ويتعلق الأمر بـ”آلية من آليات الحوار وفضاء مناسبا للطفل للتعبير عن طموحاته وتعزيز الانتماء والتربية على المواطنة، وهي فرصة لطرح ومناقشة القضايا التي تخص الطفل والطفولة، وفرصة سانحة من جهة أخرى لتبادل الرأي والتجارب بين أطفالنا وأطفال آخرين قصد الاطلاع على القضايا التي تهم الطفولة”. وأكد المسؤول الجماعي أن جماعة الصويرة بجميع مكوناتها، لها إرادة حقيقية في تفعيل الآليات التشاركية الحقيقية، لترسيخ ثقافة الحوار والتشاور، وأن هذه الأخيرة تؤمن بأهمية خلق فضاء مناسب وملائم لإسماع صوت الطفل، وبث روح التواصل فيما بينهم من جهة وبين الأطفال والمسؤولين.

وخلص جباري إلى أن “إحداث مجلس الطفل هو بمثابة مكسب يستوجب المحافظة عليه لتمكين الطفل من المساهمة في تدبير الشأن المحلي”.

تعليقات الزوّار