الرئيسية / تربوية / الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة تتميز وطنيا في إنتاجات الموارد التعليمية الرقمية دورة 2019-2020

الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة تتميز وطنيا في إنتاجات الموارد التعليمية الرقمية دورة 2019-2020

هوسبريس –  الشرقي توهامي

في سياق مواصلة تنزيل مشاريع تنفيذ أحكام القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وخصوصا المشروع المتعلق بتطوير استعمالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، وتفعيلا لمقتضيات الشراكة المبرمة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وشركة “سامسونغ المغرب”، نظمت الوزارة، يوم الخميس 24 دجنبر 2020، عبر تقنية المناظرة المرئية، الحفل السنوي لتتويج الأستاذات والأساتذة المبدعات والمبدعين في مجال إنتاجات الموارد التعليمية الرقمية-دورة 2019-2020.

ترأس هذا الحفل  يوسف بلقاسمي، الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي-قطاع التربية الوطنية، وبمشاركة مدير شركة “سامسونغ المغرب”، والسيدة مديرة برنامج جيني.

وشهد هذا الحفل تتويج 10 أستاذات وأساتذة مجددات ومجددين في مجال إنتاج التطبيقات الرقمية الجوالة بسلك التعليم الابتدائي (APK 2020)، من بينهم كمال الصوافي، أستاذ السلك الابتدائي بالمديرية الإقليمية لأزيلال، و سمير أشرور، متصرف تربوي بالمديرية الإقليمية لخنيفرة.

وتتويج 17 أستاذا(ة) مجددا(ة) في إنتاج الحزم التعليمية الرقمية لدعم متعلمي سلكي التعليم الثانوي (KIT TelmidTICE Session2020)، من بينهم السيد سعيد مسعود، مكون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين-فرع خنيفرة، والسيد يوسف نفذي، مكون بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لبني ملال.
بالإضافة إلى تتويج 27 أستاذا(ة) مجددا(ة) في صنف مبادرات التعلم عن بعد (EAD)، من بينهم السيد الحسين ازعمي، أستاذ السلك الثانوي التأهيلي بمديرية أزيلال، والسيد محمد قليقل، أستاذ السلك الثانوي التأهيلي بمديرية بني ملال.

وتبرز هذه النتائج المحققة من قبل ممثلات وممثلي هذه الأكاديمية الانخراط الفاعل للأطر التربوية والإدارية في إنجاح تطوير استعمالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، والمساهمة في اقتصاد ومجتمع المعرفة.

ويأتي هذا الملتقى في إطار تنويع المقاربات التي تروم إدماج ناجع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المقاربة المنهاجية مند الشروع في تصور المناهج والبرامج والمواد، وتطوير جودة استعمالها في الممارسات التربوية، ودمقرطة الدعم التربوي المؤسساتي الرقمي، وكذا تحفيز الأطر التربوية على الإبداع في هذا المجال.

تعليقات الزوّار