الرئيسية / سياسة / أيمريك شوبراد: المغرب لم يكن أمامه خيار آخر سوى التدخل في الكركرات

أيمريك شوبراد: المغرب لم يكن أمامه خيار آخر سوى التدخل في الكركرات

هوسبريس ـ متابعة

أكد الخبير الجيوسياسي الفرنسي، أيمريك شوبراد، أنه في مواجهة استفزازات “البوليساريو” بالمنطقة العازلة للكركرات بالصحراء، “لم يكن أمام المغرب خيار آخر سوى التدخل”.

وكتب في رد فعله على “تويتر” على التدخل المغربي بهذه المنطقة “دعمنا الكامل للقوات المسلحة الملكية من أجل إعادة فرض الأمن على الحدود الجنوبية. لم يكن لدى المغرب خيار آخر سوى التدخل (…) “البوليساريو” والجزائر المتذمرتان من إخفاقاتهما الدبلوماسية والأممية تلعبان خيار زعزعة الاستقرار”.

وأكد شوبراد أن “تدخل القوات المسلحة الملكية على الحدود يروم تأمين تدفق الأشخاص والممتلكات. فهو ليس هجوميا كما أن استعمال القوة لن يتم إلا في حالة الدفاع الشرعي. والمغرب يظهر مرة أخرى أن الدبلوماسية تعد أولويته”.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج قد أكدت بـ “أنه أمام الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لميليشيات +البوليساريو+ في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية، قرر المغرب التحرك، في احترام للسلطات المخولة له، وذلك بمقتضى واجباته وفي انسجام تام مع الشرعية الدولية”.

وأشارت الوزراة، في بلاغ لها، أنه بعد أن التزمت بأكبر قدر من ضبط النفس أمام استفزازات ميليشيات “البوليساريو”، “لم يكن أمام المملكة المغربية من خيار آخر سوى تحمل مسؤولياتها من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن هذه التحركات وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري”.

من جانبها، أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، أن القوات المسلحة الملكية أقامت، ليلة الخميس-الجمعة، حزاما أمنيا من أجل تأمين تدفق السلع والأفراد عبر المنطقة العازلة للكركرات، التي تربط المغرب بموريتانيا.

وأوضح بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية أن هذه العملية التي “ليست لها نوايا عدوانية تتم وفق قواعد التزام واضحة، تقوم على تجنب أي احتكاك مع أشخاص مدنيين وعدم اللجوء إلى استعمال السلاح إلا في حالة الدفاع الشرعي”.

تعليقات الزوّار