الرئيسية / اقتصاد / تسليط الضوء على مسؤولية كل من المشغل والمستخدم في الحد من انتشار كوفيد-19

تسليط الضوء على مسؤولية كل من المشغل والمستخدم في الحد من انتشار كوفيد-19

هوسبريس ـ متابعة

شكل موضوع “المشغل /المستخدم : أية مسؤولية في مواجهة أزمة كوفيد -19” محور مائدة مستديرة، نظمت ، أمس الثلاثاء بالرباط ، بمبادرة من جمعية المسيرين والمكونين في الموارد البشرية – الفرع الجهوي – وسط . وتناول اللقاء، الذي نظم بشراكة مع مؤسسة “كونراد أديناور ستيفتونغ”، العديد من القضايا المتعلقة بشكل خاص بمسؤوليات المقاولة على المستويين الاجتماعي والمجتمعي (الصحي، الاجتماعي،الاقتصادي، التضامني …)، وإدارة السلوكيات الجديدة للموظفين في ما يتعلق بتدابير الوقاية وخطر العدوى، بما يمكن من الحفاظ على التزام المأجورين وتحفيزهم في هذا السياق الصعب، بالإضافة إلى الدور الذي يمكن أن يلعبه الشركاء الاجتماعيون في إدارة هذه المرحلة.

وبهذه المناسبة، أشار ممثل مؤسسة “كونراد أديناور ستيفتونغ” المقيم في المغرب، ستيفن كروغر، إلى أن هذه المائدة المستديرة انكبت على موضوع بالغ الأهمية في كل مكان في العالم وخاصة في المغرب، وهو أزمة كوفيد 19، من خلال طرح السؤال : كيف يمكن تسوية وضعية المشغلين والمستخدمين ؟ وأشاد السيد كروغر بالجهود الهائلة التي يبذلها في المغرب في هذا الصدد، مسلطا الضوء على قدرة الشركات المغربية على تغيير نمط أنشطتها، مشيرا إلى أن هناك دائما أشياء يمكن القيام بها في هذا الاتجاه بما يمكن من تأثير التدابير المتخذة على أكبر عدد ممكن من الناس. وسجل أنه ، خلال الأشهر الماضية، أجريت العديد من المناقشات مع جمعية المسيرين والمكونين في الموارد البشرية والاتحاد العام لمقاولات المغرب حول العديد من مجالات العمل، مكنت من صياغة العديد من التوصيات، التي أخذتها الجمعية بعين الاعتبار لتحديد موضوع هذه المائدة المستديرة. وأوضح أن “المتخصصين والخبراء والأطباء اجتمعوا معا لتقديم إجابات أو حلول لمرحلة ما بعد كوفيد-19”.

من جهته، أكد أيوب شهبوني، المسؤول عن الموارد البشرية والوقاية والسلامة والبيئة في شركة متعددة الجنسيات بالمغرب، أن هذا الاجتماع يهدف إلى تسليط الضوء على الإشكاليات التي تعاني منها المقاولات بسبب هذه الأزمة الصحية. وقال إن الرهان كبير ، مضيفا أن الهدف يكمن في توفير الحلول من خلال العلاقة بين المشغل والمستخدم ، التي تعد الركيزة الأساسية للتغلب على هذه الأزمة. وأبرز السيد شهبوني، وهو أيضا عضو في جمعية المسيرين والمكونين في الموارد البشرية ، أنه ” ستتم إثارة إشكاليات حول طريقة تصرف صاحب العمل من أجل الحفاظ على الالتزام، والعلاقة، ودمج المستخدم ، الذي يحس أحيانا بالاضطراب في مواجهة عدم اليقين ، فضلا عن دور طب الشغل في هذا الاطار “. من جهته أكد مدير الموارد البشرية في شركة “سلام غاز”، شعيب مضلوم، أن صحة المستخدمين والشركاء وأقاربهم على رأس اهتمامات الشركة.

ومن أجل هذا ، يضيف مضلوم ، عملت مختلف لجان الشركة لتحديد التدابير الصحية المناسبة، سواء في ما يتعلق بالتعقيم، أونقل المستخدمين ، أو ارتداء الكمامات الواقية، أو المعقمات الكحولية. من جانبه، أشار المختص في علم النفس ونائب رئيس الجمعية المغربية للطب النفسي الدكتور عبد الواحد بديه ، إلى أن “الوضع المأساوي استقر تدريجيا في شركاتنا، بسبب كوفيد-19، ثم الحجر الصحي ، وكل واحد تعامل مع الوباء بطريقته الخاصة”. وتابع المدير العام لمركز علم النفس التطبيقي، أن مسألة العلاقات الانسانية أثرت سلبيا على نفسية الأشخاص ، موضحا أن عدم المصافحة ، والعيش في ظل الحرص على عدم الاقتراب من الناس ليس من السهل استيعابه بين عشية وضحاها.

وأشار إلى أنه “في مواجهة كل هذه المواقف اتفق الجميع على أن الجانب الصحي أولى من الجانب المالي سواء بالنسبة لأرباب العمل أو المستخدمين “، مضيفا أن الهدف أصبح مشتركا ، وهو أنه “علينا التجديف في الاتجاه الصحيح لمنع القارب من الغرق”.

تعليقات الزوّار