الرئيسية / دولي / الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن سعادته لمنح جائزة نوبل للسلام لبرنامج الأغذية العالمي

الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن سعادته لمنح جائزة نوبل للسلام لبرنامج الأغذية العالمي

هوسبريس ـ متابعة

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن سعادته لمنح برنامج الأغذية العالمي جائزة نوبل للسلام، واصفا موظفي البرنامج بالمسعفين على الخطوط الأمامية لانعدام الأمن الغذائي.

وقال غوتيريش في بيان صحفي إنه في “عالم الوفرة” الذي ينتج من الغذاء ما يكفي كل سكان العالم، من غير المعقول أن يخلد مئات ملايين الناس إلى النوم جوعى كل ليلة كما أن ملايين آخرين على شفا المجاعة بسبب الظروف الناجمة عن جائحة كوفيد-19.

وأضاف غوتيريش أن نساء ورجال برنامج الأغذية العالمي يقفون في وجه المخاطر ويخوضون المسافات الطويلة لتوصيل المساعدات المنقذة للحياة لمن دمرت الصراعات حياتهم، ولمن يعانون بسبب الكوارث، وللأطفال والأسر الذين لا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم المقبلة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن هناك جوعا في عالمنا للتعاون الدولي، وإن برنامج الأغذية العالمي يسد هذا الجوع أيضا. وأضاف أن عمل البرنامج يسمو فوق الاعتبارات السياسية لتقود الحاجة الإنسانية عملياته.

وأشار غوتيريش إلى أن البرنامج يمول من المساهمات الطوعية من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وأيضا من الأفراد.

وأضاف الأمين العام أن مثل هذا التضامن هو ما تشتد إليه الحاجة الآن ليس فقط لمعالجة الجائحة، بل وللتصدي للاختبارات الأخرى في هذا العصر. وأشار إلى أن التهديدات الوجودية لتغير المناح ستزيد أزمة الجوع.

وهنأ الأمين العام المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، ديفيد بيزلي، وجميع موظفي البرنامج للنهوض بقيم الأمم المتحدة كل يوم وخدمة شعوب العالم فيما تحتفل المنظمة الأممية بعيد تأسيسها الخامس والسبعين.

وتم منح جائزة نوبل للسلام لعام 2020 إلى برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، لجهوده في محاربة الجوع وتحسين الظروف لإحلال السلام في مناطق النزاع.

وفي أول رد فعل عن منحه الجائزة، قال الناطق باسم البرنامج الأغذية العالمي إن الجائزة “مصدر فخر”. واعتبر البرنامج أنها تأتي تقديرا لمجهوداته اليومية لإيصال الغذاء إلى أكثر من 100 ألف طفل حول العالم، ومشددا أن “السلام والقضاء على الجوع متلازمان” لا يفترقان.

تعليقات الزوّار