الرئيسية / سياسة / قياديون بارزون يعمقون الأزمة في “الأحرار” بإعلانهم مقاطعة المجلس الوطني

قياديون بارزون يعمقون الأزمة في “الأحرار” بإعلانهم مقاطعة المجلس الوطني

عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار

هوسبريس

في وقت تسابق فيه قيادة حزب التجمع الودني للأحرار الزمن من أجل عقد دورة للمجلس الوطني، علها تكون فرصة لتهدئة الأوضاع الداخلية وامتصاص غضب الغاضبين الذي يزدادون يوما بعد يوم، أعلن مجموعة من القياديين البارزين بجهة فاس مكناس عن التحاقهم بقائمة المقاطعين لهذه الدورة المزمع عقدها غدا السبت 3 أكتوبر الجاري، ضمنهم برلمانيون ورؤساء جماعات أعضاء في المجلس الوطني للحزب.

ويتصدر لائحة الموقعين، محمد عبو المسستشار البرلماني السابق، وأحد مؤسسي حزب الأحرار، وكمال العمري نائب برلماني و الدكتور محمد عبو نائب برلماني و وفاء البقالي نائبة برلمانية و لحسن العواني محامي، نائب برلماني سابق ونائب رئيس جهة فاس مكناس ، وايضا محمد قلوبي رئيس مجلس مدينة تاونات وبرلماني سابق ومحمد السلاسي رئيس المجلس الإقليمي تاونات وبرلماني سابق،  وكذا محمد صمصام النائب الأول لرئيس الغرفة الفلاحية بجهة فاس مكناس وبرلماني سابق و محمد السملي رئيس مجلس عين عيشة وبرلماني سابق والمحامي احمد اليونسي رئيس مجلس سيدي يحيى ابن زروال وبرلماني سابق و الدكتور منير شنتير  نائب الرئيس بجهة فاس مكناس و البودالي عبد الرحيم المنسق الجهوي لقطاع المهندسين والنائب الأول لجماعة خلالفة، و ايضا الدكتور محمد الأزمي الحسني و محمد لعرج مهندس دولة و الجيلالي الوكيلي رئيس جماعة الولجة وعضو الغرفة الفلاحية بالجهة و حميد اكعبون رئيس جماعة تمضيت،  و لحسن الشرفي المدير الجهوي للثقافة بالعيون.

وتأتي مقاطعة هذه المجموعة البارزة في حزب “أخنوش” على خلفية ما اعتبرته في رسالتها الموجهة الى رئيس الحزب ورئيس المجلس الوطني، والتي تتوفر “هوسبريس” على نسخة منها، عدم تمكين المجلس من ممارسة اختصاصاته، وعدم توزيع الوثائق على أعضاء المجلس، وعدم إدراج نقطة “مكان وتاريخ انعقاد المؤتمر” بجدول الأعمال من أجل انتخاب رئيس جديد للحزب، على اعتبار أن مدة انتداب الرئيس الحالي تنتهي في 28 أكتوبر 2020، الى غير ذلك من الاسباب التي تراها مجموعة المقاطعين مبررات وجيهة لإعلان مقاطعة المجلس الوطني الذي دعا اليه عزيز أخنوش، رئيس الحزب غدا السبت.

تعليقات الزوّار