الرئيسية / رياضة / تحليل: غوارديولا يدفع ثمن رهانه التكتيكي امام ليون

تحليل: غوارديولا يدفع ثمن رهانه التكتيكي امام ليون

هوسبريس ـ (أ ف ب)

 دفع الاسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي الانكليزي ثمن تغيير أسلوب لعبه ووقع ضحية رهانه التكتيتي ليخرج من الدور ربع النهائي لدوري ابطال اوروبا لكرة القدم امام ليون الفرنسي السبت، في مواجهة دخل اليها مرشحا للفوز، لتستمر عقدته في هذه المسابقة منذ رحيله عن برشلونة الإسباني.

يقول العالم الالماني البرت اينشتاين إن “الجنون، هو أن تكرر الامر ذاته وتتوقع نتيجة مختلفة”.

يعتبر غوارديولا أحد أنجح المدربين في عالم المستديرة، إذ حقق ما مجموعه ثمانية القاب في بطولة الدوري المحلي في كل اسبانيا، المانيا وانكلترا اضافة الى لقبين في دوري ابطال اوروبا.

الا ان لقب المسابقة الاوروبية الاهم لا يزال غائبا عن خزائن النادي الانكليزي المملوك إماراتيا رغم المليارات التي أنفقها النادي الذي تعاقد مع غوارديولا عام 2016 من أجل المجد الاوروبي.

غوارديولا مهووس بكرة القدم، هذا أمر ليس بجديد، ومهووس ايضا بتغييراته التكتيكية الكثيرة، هو الذي يبحدث دائما الكمالية، لذا ما من تشكيك في نسبة ذكائه الكروي.

ولكن بعد أن حقق لقب دوري الابطال في مناسبتين مع برشلونة في بداية مسيرته التدريبية عامي 2009 و2011، هو لم يتجاوز الدور نصف النهائي في ثلاثة مواسم مع بايرن ميونيخ الالماني فيما لم يتخط عقبة دور ربع النهائي مع سيتي بعد إقصاء للموسم الثالث تواليا.

وتحسر البلجيكي كيفن دي بروين الذي اختير الاحد أفضل لاعب في الدوري الممتاز لموسم 2019-2020 على الخسارة معتبرا أنه “عام جديد والامور نفسها. يجب ان نتعلم، هذا ليس كافيا”.

اللافت في هذه العقدة هو تكرار نفسس الخطأ، فبعد موسم كامل يقدم خلاله سيتي اداءا جيدا معتمدا على اسلوب او اثنين، يخرج بيب فجأة من هذا النظام مثيرا استغراب النقاد والمشجعين.

وقال بيب (49 عاما) الذي سبق أن اعترف انه سيحكم على فترته في سيتي على انها “فاشلة” في حال عدم التتويج بدوري الابطال بعد اللقاء “ربما يوما ما سنتجاوز ربع النهائي، أنا غير قادر على القيام بذلك مع هؤلاء اللاعبين الرائعين”.

أمام ليون، اختار غوارديولا اللعب بثلاثة لاعبين في قلب الدفاع، إذ اجرى تعديلا تكتيكيا على التشكيلة التي فازت على ريال مدريد في اياب ثمن النهائي معتمدا تشكيل 3-5-2 غير المشهور به، فدخل اسم المدافع الاسباني الشاب اريك غارسيا على حساب شاب آخر هو المهاجم فيل فودن، ليلعب الى جانب الفرنسي ايمريك لابورت والبرازيلي فرناندينيو.

ووصف موقع “ذي اتلتيك” التشكيلة التي بدأ بها الاسباني أنها أشبه بـ طريقة مورينيو” المدرب البرتغالي لنادي توتنهام والذي اشتهر في مسيرته بأسلوبه الدفاعي، على عكس غوارديولا وكرته الهجومية.

وقال مدرب برشلونة السابق بعد المباراة “حاولنا تعزيز نقاط ضعفنا مقارنة بنقاط قوتهم، مثل حقيقة أنهم يهاجمون بشكل جيد للغاية على الأروقة. ولم أرغب في السماح لهم بتطوير أسلوب لعبهم”.

وسبق أن كرر بيب قبل اللقاء ضرورة ان يكون فريقه حذرا من ليون الذي اقصى يوفنتوس بطل ايطاليا تسع مرات تواليا من دور ثمن النهائي.

خطر الثقة المفرطة في لاعبيه بعد أن أصبح سيتي أول فريق يقصي ريال مدريد بقيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان من دوري أبطال أوروبا عندما أخرجه من ثمن النهائي، كان حقيقيا.

ولكن بالنظر الى التشكيلة الاساسية التي بدأت المباراة، تساءل البعض “هل كان سيتي خائفا من ليون؟

وبدا ذلك في الشوط الاول تحديدا حيث انتظر سيتي للعودة الى تشكيلته الكلاسيكسية 4-3-3 بعد مرور ساعة على انطلاق المباراة من اجل الظهور بمستواه المعهود.

وسبق أن صرح الالماني توماس مولر مهاجم بايرن ميونيخ لصحيفة “ذي اتلتيك” في فبراير الفائت أنه “في المباريات الاقصائية، يكون بيب دائما حائرا بين التنبه واحترام نقاط قوة الخصم والحفاظ على معتقداته واسلوبه الذي يؤمن به”.

فيما اعتبر الالماني الآخر لوثر ماتيوس الفائز بجائزة الكرة الذهبية عام 1990 والمحلل في قناة “سكاي نيوز” في بلاده أنه “في مباراة خروج المغلوب، الامر أشبه بنهائي، يجب أن تلعب على نقاط قوتك ولا يجب أن تقوم بالتجارب. لقد أضعف فريقه لمدة 60 دقيقة”.

لكن لا يبدو أن غوارديولا يعتزم توجيه نقد ذاتي في هذه النقطة.

إذ قال بعد المباراة “نحن نعرف هذه المسابقة، على ارض الملعب يجب أن تكون جادا ولا تستقبل الأهداف (…) تظهر الإحصائيات أننا كنا جيدين، وتفوقنا على الخصم في جميع المجالات، ولكن هذا لم يكن كافيا”.

وانتظر بيب حتى الدقيقة 84 لإشراك الاسباني دافيد سيلفا فيما بقي كل من فودين والبرتغالي برناردو سيلفا على دكة البدلا، بعد أن أدخل الجزائري رياض محرز في الدقيقة 56 بدلا من فرناندينيو.

مما لا شك فيه ان اللوم لا يقع كاملا على غوارديولا، إذ إن تمركز كايل ووكر الخاطئ أدى الى افتتاح ليون التسجيل عبر العاجي ماكسويل كورنيه، وخسارة الكرة قرب منطقته أدى الى هدف الفريق الفرنسي الثاني، فيما أهدر رحيم ستيرلينغ بصورة غريبة فرصة مذهلة لمعادلة الارقام 2-2 امام باب المرمى الخالي قبل 59 ثانية من تسجيل موسى ديمببيلي هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه ليحسم النتيجة.

ولكن إذا ما أراد غوارديولا استعادة المجد الاوروبي يوما ما، عليه التمييز بين العبقرية التكتيكية والمغامرة.

تعليقات الزوّار