الملتقى الأول لبرلمان الجماعات بالجماعة الترابية أفلاندرا

هوسبريس – عمر الخلفي

في إطار تعزيز النقاش الوطني حول النموذج التنموي الجديد، و إيمانا بأهمية محورية دور الجماعات الترابية في تحقيق تنمية ديمقراطية دامجة قائمة على المساواة، نظمت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب و جمعية الواحة الخضراء للتنمية و الديمقراطية ، الملتقى الجهوي الأول لبرلمان الجماعات تحت شعار ” من اجل المساواة و العدالة الاجتماعية” وذلك يوم 22 يناير 2020.

أقيم هذ الملتقى بمقر الجماعة الترابية افلا ندرا و حضره رئيسات و رؤساء، ومدراء المصالح، عضوات و أعضاء هيئات المساواة و تكافؤ الفرص و مقاربة النوع الاجتماعي، فعاليات المجتمع المدني.  التابعين لأربعة عشر جماعة ترابية شريكة بالأقاليم الخمسة بجهة درعة تافيلالت.

و قد عرف هذا الملتقى نقاشا مستفيضا حول الدور الذي ستلعبه الجماعات الترابية باعتبارها خلايا للتنمية الديمقراطية يمكنها أن تجسيد النموذج التنموي الجديد، كما استحضر المشاركون و المشاركات التوصيات المنبثقة من المناظرة الوطنية حول الجهوية المتقدمة المنعقدة بتاريخ 22 دجنبر 2019 بأكادير.

و خلال هذا اللقاء الجهوي تم اعطاء الانطلاقة لدينامية جديدة على المستوى الترابي و المسماة ” برلمان الجماعات و جامعة الجماعات ” و هي فضاءات للنقاش للتفكير الجماعي في أجوبة للمشاكل التنموية التي يعرفها المجال الترابي،  مفتوحة أمام النخب السياسية ، الاقتصادية ، الاجتماعية و الثقافية لمواصلة النقاش ببعده النظري و العلمي حول مفهوم الديمقراطية الدامجة، و ذلك من أجل المساهمة في بلورة تصور حول النموذج التنموي الجديد .

و خلص المشاركون و المشاركات الى التوصيات التالية:
• دعوة جميع الجماعات الترابية بجهة درعة تافلالت بمستوياتها الثلاثة ( المحلي ، الاقليمي و الجهوي ) للانخراط في هذه الدينامية .
•مواصلة النقاش و التفكير في تأسيس و مأسسة برلمان الجماعات و جامعة الجماعات ،الديمقراطية الدامجة كمفاهيم جديدة .
• اعتبار إعلان افلاندرا إعلانا لبرلمان الجماعات و جامعة الجماعات كفضائيين للتفكير و وضع التصورات للمساهمة في النموذج التنموي الجديد.
• عقد الدورة الثانية للقاء الجهوي لبرلمان الجماعات بجماعة ملعب إقليم الراشيدية فبراير المقبل.
• عقد الدورة الثالثة للقاء الجهوي لبرلمان الجماعات بجماعة ايت أزدك اقليم ميدلت.
• عقد الدورة الرابعة للقاء الجهوي لبرلمان الجماعات بجماعة تزارين اقليم زاكورة.

اترك تعليقاً