بنجلول: بلدية بوزنيقة تُسيَّر بطريقة عشوائية ومصالح الداخلية مطالبة بالبت في الشكايات الموجهة إليها

محمد بنجلول

هوسبريس

يرى محمد بنجلول، النائب البرلماني عن دائرة بنسلبمان، والمستشار الجماعي بالمجلس البلدي لبوزنيقة، أن تدبير الشأن العام في بلدية بوزنيقة يتم بشكل عشوائي من قبل الرئيس الحالي، بسبب غياب الرؤية الواضحة، مشيرا إلى أن الجماعة تفتقر لحد الساعة إلى “برنامج” يحدد خارطة طريق عمل المجلس،  مثلما هو عليه الأمر في باقي الجماعات التي تحرص على التدبير الجيد.

وأعلن بنجلول الذي حل ضيفا على موقع “هوسبريس” في حوار مسجل سيُنشر لاحقا، أنه لأول مرة في تاريخ بلدية بوزنيقة يوجد فريق معارضة متجانس، ورؤيته واضحة حيال مسؤوليته في التصدي والتنبيه للخروقات والاختلالات التي يمكن أن تعتري تدبير الشأن العام في هذه الجماعة.

وحول مسؤوليته كممثل للساكنة تحت قبة البرلمان، قال بنجلول، أن حصيلة عمله بالغرفة الثانية جيدة، وأنه تقدم بمجموعة من الأسئلة تهم قضايا المنطقة، في ملفات تهم التعليم والفلاحة والتجهيز والسكن..وما إلى ذلك من الأمور التي تهم ساكنة الدائرة الانتخابية.

ويشكو عضو فريق العدالة والتنمية داخل الغرفة الأولى من غياب النجاعة المطلوبة فيما يخص التفاعل الحكومي مع مطالب النواب البرلمانيين وما يطرحونه من أسئلة.

وتحدث بنجلول عن اكراهات العمل النيابي، وآفاق العمل التشريعي في المغرب، وما يستوجبه من شروط للإجابة عن حاجيات البلاد في مجالات التشريع والمراقبة الحكومية وإغناء الترسانة القانونية بالنصوص التي تخدم تطلعات المغاربة.

كل هذه المحاور وغيرها، تطرق إليها محمد بنجلول، في حوار مطول، سيتم نشره بالصوت والصورة لاحقا في أجزاء بقناة الموقع.

اترك تعليقاً