الجديدة: المديرية الإقليمية للتعليم ترفض المساس بكرامة أسرة التعليم

هوسبريس

على إثر تسجيل عدد من حالات العنف التي يتعرض لها نساء ورجال التعليم في مختلف مواقع عملهم بالإقليم ، سواء بالاعتداء اللفظي أو الجسدي بشكل مباشر أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، فإن المديرية الإقليمية تنبه إلى خطورة هذه السلوكات التي تضرب في العمق قيم المدرسة، وحرمة المهنة والاجماع حول ضرورة صيانة المجتمع المدرسي من العنف، وكل أشكال الصراع، للحفاظ على سلامة بيئة التلميذ ومحيطه التربوي، ولأجل التصدي لهذه الظاهرة فإنها تعلن للرأي العام رفضها المطلق للمساس بكرامة الأسرة التعليمية، والتعدي على حرمتها لكونها صاحبة رسالة أولا، والأولى أن ينخرط الجميع في تشجيعها ودعمها عوض إهانتها و تعنيفها، وإيمانا بهذا المبدأ فإن كل المرتفقين أشخاصا أو هيئات مدعوون إلى العمل على صون كرامة رجل التعليم وترسيخ ثقافة الاعتراف للاستاذ بالجميل، وتوقير أهل العلم والعلماء وهذا ما جبل عليه المغاربة عبر السنين، إلى ذلك وفي إطار تحمل المديرية لمسؤوليتها القانونية والمعنوية اتجاه الأسرة التعليمية فإنها لن تتوانى في اتخاذ كافة الإجراءات القمينة بالدفاع عن حقوق وكرامة رجال ونساء التعليم والذوذ عن حرمة المدرسة المغربية بكل الوسائل القانونية المتاحة ، كما تعلن للأساتذة المستهدفين بالعنف والتشهير تضامنها معهم ومساندتها المطلقة لهم، وستظل رهن إشارتهم لتقديم كل أشكال الدعم الممكنة.

اترك تعليقاً