ملتقى الداخلة: مستقبل القارة الإفريقية رهين بإنتاج نخب جديدة قادرة على رفع تحديات التنمية

هوسبريس ـ متابعة

أكد المشاركون في الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة للداخلة، الذي اختتمت أعمال أمس الجمعة، أن مستقبل القارة الإفريقية رهين بإنتاج نخب جديدة قادرة على رفع تحديات التنمية.

وأوضح المشاركون في هذا اللقاء، المنظم تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس، أن البلدان الإفريقية مطالبة اليوم بتعزيز رصيدها البشري وتأهيله ليضطلع بدور أكبر في قيادة جيل جديد من الإصلاحات، وبناء مستقبل جديد للقارة.

وفي هذا الصدد، قال رئيس جمعية الدراسات والأبحاث من أجل التنمية ورئيس الجامعة المفتوحة للداخلة، إدريس الكراوي، إن إفريقيا مطالبة اليوم بأن تعمل على تقوية وتثمين رأسمالها البشري والمؤسسي والاجتماعي لرفع التحديات المستقبلية.

وأوضح، في تصريح صحفي، أن “إفريقيا الجديدة.. إفريقيا المستقبل في حاجة إلى حلم إفريقي جديد مبني على طموح إفريقي جديد، ولن يتأتى هذا إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية وعلمية واقتصادية وثقافية في مستوى هذا الطموح والحلم الجديد”.

وشدد على أن النخب في إفريقيا مطالبة بإعادة النظر في النموذج الملائم للديمقراطية في الأقطار الإفريقية، مع إيلاء اهتمام أكبر لمعالجة “التحديات الاجتماعية” إن على صعيد التربية أو الصحة أو الحماية الاجتماعية أو البطالة وغيرها.

اترك تعليقاً