شاعلة لدى البوليساريو…الرصاص يلعلع بين عصابتين خلف الجدار العازل

آثار الرصاص

هوسبريس

شهدت المنطقة العازلة المحاذية للجدار العازل ( مهيريز) أمس السبت، 21 شتنبر الجاري مواجهات عنيفة لدى البوليساريو بالرصاص الحي، طرفاها، تقول مصادر إعلامية موريتانية، فخذتان من قبيلة “الركيبات”، إحداهما “لبيهات – أركيبات”، والأخرى “أسواعد – أركيبات”، وحسب مصادر، “أنباء أنفو” الموريتانية وغيرها من الصحف الالكترونية الموريتانية التي تطرقت إلى الخبر، فإن أحد أفراد “البيهات ـ الركيبات”، اختطفه أفراد من مجموعة “أسواعد ـ ركيبات” وطالبوا بفدية مليار سنتيم مغربي، على خلفية اتهامه بسرقة بضائع تجارية تبلغ قيمتها عشرات آلاف الدولارات كانت مخزنة في مستودع داخل المنطقة العازلة، خلف الجدار الأمني الذي بناه المغرب نهاية القرن الماضي.

وقد ااسفرت هذه المواجهة العنيفة بين العصابتين، والتي استعمل فيها الرصاص الحي على تحرير الشاب المختطف والاستيلاء على سيارة عابرة للصحاري تابعة للمجموعة الأخرى (أسواعد ـ ركيبات) حسب ذات المصادر.

وتؤكد المصادر الإعلامية بناء على مصادرها التي تصفها بالخاصة، أن التحشيد القبلي بين الطرفين مازال مستمرا اليوم الأحد 22 شتنبر الجاري في محيط منطقة “مهيريز ” القريبة من حدود موريتانيا الشمالية، على خلفية مواجهة أمس النارية.

اترك تعليقاً