إقليم سيدي بنور: صفقة مليون محفظة.. خروقات بالجملة في الجودة و المواصفات

عبدالله الكواي /هوسبريس

المحفظات الموزعة في إطار مبادرة مليون محفظة لا تطابق المواصفات المتفق عليها، والتي جاءت في دفتر التحملات.

هذا ما كشف عنه مجموعة من آباء وأولياء التلاميذ المستفيدين باقليم سيدي بنور ، حيث اعتبروا أن المقاولة التي رست عليها صفقة مليون محفظة ،”طلب عروض مفتوح رقم 2019/INDH/ 02 لم تنجز المحافظ بالمواصفات التي قدمتها لأخذ الصفقة.
وحسب تصريح أحد رجال التعليم الذي” رفض ذكر اسمه”، والذي انخرط في المبادرة منذ 2009، أكد في حديثه لـ” هوسبريس ″ أنه منذ إشراف وزارة الداخلية (عمالة الاقاليم ) على العملية أصبحت تشهد عددا من الخروقات من حيث جودة المنتجات والمستلزمات ،
وحتى الاباء واولياء المستفيدين الذين استفادوا من اللوازم المدرسية هذه السنة عبروا عن غضبهم وعدم رضاهم على ما توصلوا به، وحسب تصريح احد الفاعلين الجمعويين والحقوقيين قال إن اللجنة المكلفة بالمراقبة بعمالة الاقليم لم تتحرك ولم تتم مراقبة الأدوات والمحافظ التي توزع على التلاميذ، مشيرا إلى أن الفائز بالصفقة قدم يوم فتح طلبات العروض عينات من المحافظ والأدوات بجودة عالية.
فعينة المحفظة مثلا، لا بد أن تفي بجميع الشروط والمعايير المطلوبة بمقتضى دفتر التحملات. فمن بين الشروط التي فرضت،  حجم المحفظفة وتوفرها على جيبين  ألوان مخصصة للذكور والاناث. إلا انه أنه مجرد رسو الصفقة عليهم، شرعوا في توزيع محافظ بالابتدائي والإعدادي لا تحترم ولا تتوفر ولو على معيار واحد من المعايير المنصوص عليها في دفتر التحملات. كما تم توزيع لوحات وأقلام رديئة لا تستجيب لشروط دفتر التحملات في بعض المناطق.
علمنا أن عدد المستفيدين من مليون محفظة برسم الموسم الدراسي 2020\2019 ،الإبتدائي 58651 تلميذة وتلميذ ( 100 مؤسسة ) واستفادة15537 بالتعليم الإعدادي(16 مؤسسة ) على مستوى الإقليم، مما مكن المقاولة المحظوظة من توفير هامش من الربح على حساب شريحة واسعة من المتمدرسين، ربح زادت من هوامشه، أساليب الغش وغياب احترام الشروط المحددة في دفتر التحملات.

اترك تعليقاً