كأس محمد السادس للاندية الابطال: الزوراء يهزم هورسيد بثنائية ويظفر بأول ثلاث نقاط

هوسبريس
تمكن نادي الزوراء العراقي من الفوز على نادي هورسيد الصومالي في أول مباريات المجموعة A، بهدفين حملا توقيع كل من علاء عباس في الدقيقة 61 وعبد الله اللعيبي في الدقيقية 69.
المباراة التي جرت ضمن الدور التمهيدي، لمنافسات كأس محمد السادس للأندية الأبطال واحتضن أطوارها اليوم الأحد مركب محمد الخامس في الدار البيضاء، شهدت تفوقا ملحوظا للزوراء العراقي.
واتسمت اللحظات الأولى بسيطرة للزوراء على الكرة مع خلق مجموعة من فرص التهديف، بينما اعتمد لاعبو هورسيد على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة واضحة على شباك الحارس العراقي جلال حسن.
وكان أول تهديد حقيقي، للزوراء في الدقيقة الخامسة عبر تسديدة قوية للاعب محمد جليل تصدى لها ببراعة الحارس الصومالي مادي علي.
رد عناصر هورسيد كان دائما عبر الانسلالات الخطيرة للجناح الطائر محمد فرحان، الذي خلق مجموعة من المتاعب للدفاع العراقي، وكان قريبا من التهديف في مناسبتين (د7 ود29).
أخطر فرصة في الشوط الأول، كانت في الدقيقة 40 بضربة مقصية لقلب هجوم الزوراء علاء عباس الذي كان قريبا من التسجيل ببراعة، لولا التصدي الجميل لحارس عرين هورسيد.
ومثف لاعبو الزوراء من ضغطهم خلال الشوط الثاني، ليتمكنوا من تسجيل هدف السبق في الدقيقة 61 بعد اختراق من الرواق الأيمن للجناح حيدر أحمد، الذي مرر بدقة نحو القناص علاء عباس الذي سجل أول أهداف منافسات كأس محمد السادس للأندية الأبطال.
واستغلت عناصر الزوراء النقص العددي في صفوف هورسيد، بعد طرد اللاعب علي عدي في الدقيقة 66 إثر تدخلاته الخشنة، ليسجلوا بعدها بثماني دقائق فقط، الهدف الثاني عبر رأسية عبد الله اللعيبي الذي استفاد من تمريرة متقنة عن طريق صانع الألعاب المتألق حسين علي جاسم.
اللحظات الأخيرة من المباراة شهدت ضغطا كبيرا من الفريق العراقي دون أن يستطيعوا توسيع الفارق لتنتهي المباراة بانتصار الزوراء بثنائية نظيفة.
وعبر حكيم شاكير المدير الفني للزوراء، عن سعادته بعد تحقيق الانتصار على حساب هورسيد رغم الظروف الصعبة للإعداد، واعدا جماهير النادي العراقي بتقديم مستوى أفضل ابتداءا من المباراة الثانية أمام اتحاد طنجة.
وأشاد المدير الفني في الندوة الصحفية التي تلت المباراة بالعناصر الجديدة التي قدمت الإضافة اللازمة في أول مبارياتها بقميص الزوراء، في حين أشاد اللاعب نجم علي بالروح الجماعية التي يتوفر عليها رفقة زملائه، متمنيا تقديم الأفضل و العودة للعراق مظفرين ببطاقة التأهل للدور الموالي.
ومن جهته عبر أبوبكر محمد عبد الله المدير الفني لهورسيد عن ارتياحه الكبير للمستوى المتميز الذي قدمه عناصره أمام الزوراء، مشيرا إلى أن قلة التركيز أمام المرمى العراقي كان من أبرز أسباب الفشل في هز الشباك.
ووقف محمد عبد الله على تأثير التباين في أحوال الطقس في المغرب عن نظيرتها في الصومال، ما يحتاج معه لاعبوه حسب تعبيره لمدة زمنية أكبر من أجل الإنسجام مع الأجواء.
بينما عبر لاعب ‘هورسيد’ ميشيل تاندي عن سعادته للمشاركة في منافسة عربية كبيرة بمستوى عالي، مشيرا إلى أنها ستكون فرصة للاستفادة من مدارس كروية مختلفة، مهما كانت النتائج التي سيحققها ممثل الصومال في هذه المنافسة.

اترك تعليقاً