الرئيسية / منوعات / قطارات عالقة ومسافرون عالقون بالمحطات وإدارة “الخليع”تخرج ببلاغ تنديد

قطارات عالقة ومسافرون عالقون بالمحطات وإدارة “الخليع”تخرج ببلاغ تنديد

 

مسافرون عالقون في محطة تمارة(هوسبريس)

عرفت خطوط السكك الحديدية شللا واضحا في يوم لم تشرق فيه الشمس واضحة ، وظلت قطارات عالقة بعدة محطات ،خاصة تلك التي توجد على محور الدار البيضاء القنيطرة ، مما جعل المسافرين يجدون أنفسهم عالقين بدورهم في محطات طيلة ساعات متواصلة.

ففي الرباط ،على سبيل المثال ،كان الشلل واضحا في كل من محطتي الرباط المدينة والرباط أكدال ، وضاع على المواطنين مواعيدهم والتزاماتهم  وأعمالهم ، ولم يجدوا لا من يعطيهم إيضاحات ولا إرشادات ـ في غياب أي مكتب للإرشادات في المحطات ؛وظلوا ينتظرون القطار الذي يأتي أو لا يأتي.

قطار مراكش عالق في تمارة وعلى بُعْد أمتار وراءه قطار مكوكي في اتجاه الدار البيضاء الميناء (لم يظهر في الصورة) عالق بدوره.

أكثر من ذلك، حتى مكبرات الصوت في المحطات أصابها الشلل بدورها، فلا هي أخبرت بما يجري، ولا هي أفادت حول ما يجري، وكأنها أُصِيبَت بعطب خارج إرادتها، فسكتت عن الكلام المباح والمفيد. في هذا الوقت كانت أعين المسافرين مشدودة إلى الساعات، سواء منها المعلقة ـ وفيها المعطلة ـ في المحطات، أو تلك التي توجد في هواتفهم النقالة… والدقائق تمر وتتحول إلى ساعات من الانتظار المُمِّل والقاتل. وما جرى في محطتي الرباط (المدينة وأكدال) جرى في المحطتين الشقيقتين لهما في كل من سلا وتمارة.

ففي محطة تمارة ،مثلا،ظل المسافرون عالقون ،سواء منهم الذين ينتظرون القطار المكوكي المتجه إلى الدر البيضاء الميناء أو إلى القنيطرة ،أو حتى الذين كانوا ينتظرون القطار المتجه إلى مراكش أو طنجة أو فاس ..

على إثر هذا “العطب ” خرج المكتب الوطني للسكك الحديدية ببلاغ تنديد جاء فيه أن “القطار رقم 2 الرابط بين القنيطرة والدار البيضاء، توقف ،اليوم الجمعة 26 أكتوبر 2018،في الساعة السابعة والنصف صباحا ، بمحطة المحمدية إثر عطب تقني على مستوى مركز القيادة بهذه المحطة”.وأوضح البلاغ :” عمد بعض المسافرين المسافرين إلى احتلال السكة قصد عرقلة حركة جميع القطارات، رافضين عملية نقلهم على متن قطار آخر، بحيث تحول الوضع إلى اعتصام احتجاجي، وأوقفوا بالتالي حركة النقل على محور الدار البيضاء –القنيطرة“،مضيفا أن “ الاعتصام تواصل وتحول معه تأخير 30 دقيقة إلى تأخيرات طويلة تسببت في إلغاء عدة قطارات..”  

 

 

 

 

تعليقات الزوّار