الرئيسية / رياضة / المغرب يُفاوض إسبانيا والبرتغال لتنظيم مونديال مشترك سنة 2030

المغرب يُفاوض إسبانيا والبرتغال لتنظيم مونديال مشترك سنة 2030

فِي الوقت الذي يتحرّك فيه الاتحاد الجزائري لكرة القدم، من أجل الحصول على موافقة السلطات العليا للبلاد، لمشاركة المملكة المغربية في ترشّحها المقبل لاحتضان نسخة 2030 من نهائيات كأس العالم، وجّه المسؤولون المغاربة بوصلتهم نحو أوروبا، طمعا في الظفر بتنظيم البطولة العالمية، بعد خسارة نسخة 2026 أمام الملف الثلاثي المشترك بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية، كندا والمكسيك.

وكشفت مصادر إعلامية أجنبية، أن المملكة المغربية تفاوض كلا من إسبانيا والبرتغال، من أجل إقناعهم بالتقدّم بملف مشترك لاحتضان نهائيات كأس العالم 2030، بعدما فشل المغرب وحيدا في الظفر بنسخة 2026، أمام الملف الثلاثي الذي يضم كل من الولايات المتحدة الأمريكية، كندا والمكسيك، وذلك رغبة منهم في تقوية حظوظهم للفوز بهذه النسخة، علما أن بلدانا أخرى قد أعلنت رغبتها في الترشح لـ”مونديال” 2030.

وفي حال توصّلت الأطراف الثلاثة المعنية بالأمر إلى اتفاق نهائي، سيتم الإعلان عن القرار بشكل رسمي، في أفق التحضير لملف ثلاثي قوي، قادر على منافسة باقي الدول المرتقب أن تترشّح لنفس النسخة، فيما سيكون على الجزائر البحث عن بلد آخر ينافس رفقته على الظفر بنسخة 2030 من “المونديال”، أو التراجع عن فكرة الترشح، إن نال المغرب موافقة إسبانيا والبرتغال.

وكانت صحيفة النهار الجزائرية، قد أكّدت أن خير الدين زطشي، رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، يستعد لتقديم طلب رسمي إلى وزير الشباب والرياضة محمد حطاب، لمناقشة ملف التنظيم المشترك بين الجزائر والمغرب وتونس، لنهائيات كأس العالم 2030، وذلك لطرح الملف على الحكومة الجزائرية ومناقشته، خلال انعقاد مجلس الوزراء خلال الشهر المقبل.

وأضافت المصادر ذاتها، أن رئيس الاتحاد الجزائري، ينتظر الضوء الأخضر من السلطات العليا للجزائر، من أجل الإعلان رسميا عن قرار الترشح الثلاثي المشترك بين بلاده والمغرب وتونس، مشيرة إلى أن هذه الخطوة الرسمية جاءت مباشرة بعد انعقاد الجمعية العمومية لاتحاد شمال إفريقيا يوم السبت الماضي، والتي تم خلالها التشاور مع مسؤولي البلدان المعنية بالأمر، حول موضوع الترشح الثلاثي، إلا أن موقف المملكة المغربية يظل غامضا.

تعليقات الزوّار