وكالة بيت مال القدس تنظم دورة تدريبية بالمغرب حول ترميم وصيانة المباني الأثرية لفائدة طلاب جامعتي القدس وبير زيت

 


تنظم وكالة بيت مال القدس الشريف،دورة تدريبية نموذجية في مدينة فاس المغربية، على مدى أسبوعين، حول تقنيات ترميم وصيانة المباني الأثرية، لفائدة 10 طلاب، سنة خامسة هندسة في جامعتي القدس وبير زيت، مؤطرين بأربعة من أساتذتهم.
وأقامت الوكالة في الرباط حفل استقبال على شرف الطلاب المستفيدين من هذه الإقامة التدريبية، في افتتاح السنة الدراسية والأكاديمية، التي تواكبها الوكالة بعدد من البرامج والمشاريع التي تندرج ضمن مخططها السنوي لدعم التعليم في القدس.
وفي كلمة بالمناسبة، قال المدير المكلف بتسيير الوكالة، الدكتور محمد الشرقاوي، إن هذه المبادرة تأتي في سياق التوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، للحفاظ على المدينة المقدسة، وصيانة موروثها الحضاري.
وأضاف أن الوكالة راكمت خبرة ممتدة ل15 سنة في مجال مشاريع الإصلاح والتأهيل، همت عددا من المباني والمساجد والمقابر في البلدة القديمة للقدس وداخل الأسوار، وتوثيق التراث المعماري للبلدة القديمة مع الأرشيف الوطني الفلسطيني، فضلا عن حيازة العقارات وأهمها عقار المركز الثقافي المغربي – بيت المغرب في شارع الآلام، الذي يعد اليوم معلمة عُمرانية متفردة، تجمع بين الهندسة المقدسية المتميزة، والطراز المعماري المغربي الأصيل.
وأوضح، أن المرجعيات المؤسساتية التي تتعاون معها الوكالة ، سواء في المغرب، أو في القدس، لإنجاح هذا المسار ،هي هيئات راكمت ما يكفي من التجارب لإنجاح المشاريع الموجهة لصيانة وترميم المباني الأثرية في القدس.
من جانبه، قال رئيس جمعية المعماريين في فلسطين، إبراهيم الهندي، “إن هذه الإقامة التدريبية النموذجية تأتي لتعزيز التعاون بين البلدين وتأتي امتدادا لزيارة سابقة لوفد من المهندسين الفلسطينيين للمغرب”، مؤكدا أهمية تقريب الطلبة من مميزات الفن المعماري المغربي العريق، واطلاعهم على طرق الترميم المتبعة في المدن العريقة المغربية التي قطع المغرب شوطا كبيرا فيها.
من جهته عرض المدير العام لوكالة التنمية ورد الاعتبار لفاس، فؤاد السرغيني ناجي، حصيلة زيارة وفد المهندسين المغاربة للقدس في الفترة ما بين 16 إلى 25 يونيو 2023.
فيما عرض رئيس جمعية المعماريين في فلسطين، إبراهيم الهندي، حصيلة زيارة المهندسين الفلسطينيين من القدس للمملكة المغربية في الفترة ما بين 5 و 12 ديسمبر 2022.
ثم عرض رئيس الهيئة الجهوية للمهندسين المعماريين لفاس، كريم السعدي، مضامين الإقامة التدريبية للطلاب المهندسين الفلسطينيين في فاس، التي يطلع خلالها الطلبة ومؤطروهم على مشاريع التأهيل والصيانة والترميم، التي خضعت لها بعض أحياء المدينة القديمة لفاس، وعلى تقنيات ترميم وإصلاح المباني الأثرية بها.
من جهتهم شكر الطلاب المهندسون الفلسطينيون، في كلمة ألقاها نيابة عنهم الطالب إسلام بزار، وكالة بيت مال القدس الشريف، على إتاحة الفرصة لهم للتدرب على تقنيات ترميم وإصلاح المباني الأثرية في المؤسسات والمعاهد المتخصصة في المغرب، والتعرف عن قرب على جمال وتنوع الفن المعماري المغربي.

اترك تعليقاً