وزيرة الاقتصاد والمالية المغربية تجري مباحثات مع نظيرتها الإسرائيلية لتعزيز التعاون الاقتصادي والمالي بين البلدين

أجرت وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح مع وزيرة الاقتصاد والصناعة لدولة إسرائيل أورنا باربيفاي، اليوم الإثنين بالرباط، مباحثات حول تعزيز التعاون الاقتصادي والمالي.

وخلال هذا اللقاء، الذي عرف حضور الوزير المنتدب المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، نوهت الوزيرة نادية فتاح علوي بـ”التقدم المحرز في صياغة وتنزيل آليات التعاون الاقتصادي بين المغرب وإسرائيل، وفقا لمقتضيات مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في 22 دجنبر 2020″.

وأبرزت وزيرة الاقتصاد والمالية، في هذا الصدد، أهمية الاتفاقيات التي يجري التفاوض بشأنها حاليا بين وزارتي المالية المغربية والإسرائيلية، سيما تلك المتعلقة بمجالات تشجيع الاستثمار، وتجنب الازدواج الضريبي، والتعاون الجمركي، والتي من شأنها تعزيز روابط التعاون الاقتصادي والمالي بين البلدين.

كما شددت الوزيرة على الإمكانات الكبيرة المتاحة لتطوير علاقات الاستثمار بين المغرب وإسرائيل، معربة عن رغبتها في مواصلة العمل، مع باربيفاي، من أجل تعزيز علاقات الأعمال بين الفاعلين الاقتصاديين لكلا البلدين واستكشاف فرص الاستثمار الواعدة التي يزخر بها المغرب، اعتبارا لموقعه الجغرافي المتميز وتنوع مصادر نموه.
من جانبها، رحبت وزيرة الاقتصاد والصناعة لدولة إسرائيل، بالتطور المستمر للعلاقات الثنائية بين المغرب وإسرائيل، مجددة التأكيد على إرادة الحكومة الإسرائيلية في بناء أسس شراكة استراتيجية مع المملكة المغربية، من شأنها خلق ديناميكية بناءة ومتينة للعلاقات الاقتصادية الثنائية.

يذكر، أن المملكة المغربية ودولة إسرائيل وقعتا في 22 دجنبر 2020، على مذكرة تفاهم في مجال المالية والاستثمار، تنص بشكل خاص على إطلاق مفاوضات حول مجموعة من الاتفاقيات المؤطرة للعلاقات الاقتصادية بين البلدين، ويتعلق الأمر باتفاقية إنعاش وحماية الاستثمارات، واتفاقية تجنب الازدواج الضريبي، واﺗﻔﺎقية التعاون الإداري في المجال الجمركي.
وشهد هذا الاجتماع مشاركة مسؤولين رفيعي المستوى بكل من وزارة الاقتصاد والمالية المغربية ووزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية.

اترك تعليقاً