البرلماني عبد النبي العيدودي يمثل من جديد أمام غرفة جرائم الأموال الابتدائية بالرباط

مثل البرلماني عبد النبي العيدودي، الذي اشتهر بتدخلاته الغريبة في البرلمان بعابرة “هش، جش، عش” ، اليوم الإثنين، أمام غرفة جرائم الأموال الابتدائية بمحكمة الاستنئناف بالرباط، بعد غيابه عن جلسات سابقة وإذاعة إسمه لإحضاره، بتهم تبديد أموال عمومية.

وتأتي متابعة البرلماني بعد شكاية سجلها 7 أعضاء سابقين بمجلس جماعة الحوافات التي كان يرأسها عيدودي بإقليم سيدي قاسم، إذ اتهموه بعدم مطابقة ما تم إنجازه على أرض الواقع مع ما هو مضمن في دفتر التحملات خاصة نوعية الزليج وأحجار الرضيف وأعمدة الإنارة الكهربائية التي مازالت معطلة رغم استكمال الصفقة.

ووفق المعطيات المتوفرة، فإن الملف الجنائي الابتدائي رقم 23/2623/2020، فيه شبهة ”صفقات مشبوهة”، همت فترة رئاسته للمجلس الجماعي للحوافات، التابع لإقليم سيدي قاسم، ما بين 2015 و 2021، تتضمن “تبذير ملايين السنتيمات في صفقتين، الأولى متعلقة بتأهيل مركز الحوافات بحوالي 180 مليون سنتيم، وأخرى متعلقة بشبكة التطهير بأزيد من 7 ملايين درهم”، فيما صفقة أخرى مرتبطة “بتهيئة مسالك طرقية بحوالي 3 ملايين درهم”.

وكان أعضاء بالمجلس، ينتمون لحزبي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وراء الدعوى القضائية التي يحاكم بصددها البرلماني العيدودي أمام محكمة جرائم الأموال بالعاصمة الرباط.

 

اترك تعليقاً